إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-04-2010, 05:49 AM   #1
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

مارجـــــرجس البـــــطل
اميــــــر الشهـــــداء

الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل
*+*+*+* كل شئ عن الشهيد

معنـــى الاســـم ...


مارجرجس تعبير سريانى معناه القديس جرجس وهذا التعبير السريانى هو الذى أصبح سائداً بين الشعب القبطى وفى الاستعمال الكنسى . وهو يتكون من مقطعين

مار : كلمة سريانية معناها سيد
جرجس : هو الاسم الذى اعترف به فى فلسطين


القــــابــه


1 ) مارجرجس الملطى :

نسبة الى مدينة ملطية موطن اباء القديس وأجداده وهى تقع فى اقليم كبادوكيه بأسيا الصغر (تركيا حاليا) ولذلك يطلق عليه احيانا اسم مارجرس الكبادوكى

2 ) جيئورجيوس :

وهى من الأصل اليونانى وترجمته عربيا : فلاح او عامل فى الأرض وقد دبرت عناية الله أن تكون أعمال هذا المغبوط وجهاداته مطابقة لاسمه. فقد فلح فى حقل الملكوت واشتغل فى كرم الرب

3 ) مارجرجس الفلسطينى :

لأن والدته كانت من مدينة اللد بفلسطين

4 ) مارجرجس الكبير :

تميزاً له عن القديسين الآخرين الذين لهم نفس الاسم

5 ) مارجرجس الرومانى :

لأنه كان يتمتع بحقوق المواطن الرومانى كاملة وقد منح هذه الجنسية طبقاً لقانون (كاراكلا) الصادر عام 212م ويقضى بمنح الجنسية الرومانية لجميع سكان الامبراطورية الرومانية والأمراء الأصليين

6 ) سان جورج :

وهو الاسم الذى يعرف به القديس فى الكنيسة الغربية

7 ) أمير الشهداء :

وهو اشهر لقب للقديس وقد أعطاه له السيد المسيح نفسه

8 ) سريع الندهة :

وهو اللقب الشعبى المعروف به القديس

9 ) كوكب الصبح المنير :

كما فى ذكصولوجية الذكر




نشأة القديس:

لا نستطيع أن نحدد السنة التى ولد فيها القديس مارجرجس بالضبط ولكن نستدل من كتب الكنيسة أن ولد فى أواسط النصف الثانى من القرن الثالث الميلادى بمدينة اللد بأقليم كبادوكية بفلسطين من أبوين مسيحيين أتقياء. فوالده الأمير أنسطاسيوس حاكم ملاطية وأمه ثيؤبستى ابنة ديونيسيوس حاكم اللد وكانت له أختان احداهما كاسيا والثانية مدرونة. وكان والد القديس مارجرس مؤمنا بالسيد المسيح. وقد اشتهر بالصلاح والعدل. يحكم البلاد بمخافة الله. فلما رزقه الله بابنه جرجس أحست تربيته على مقتضى الآداب والأخلاق المسيحية المستقيمة ولقنه العلوم الكنسية واللاهوتية. كما لقنه العلوم والآداب والقوانين .... فضلاً عن إجادة اللغة اليونانية التى كانت فى ذلك العصر هى لغة المدنية والثقافة وإجادة الفروسية التى كانت هى مفخرة ذلك الزمان

استشهاد والده : القديس أنسطاسيوس:

حدث أنه لما بلغ القديس الرابعة عشرة من عمره ان علم الوالى أن والده أنسطاسيوس يعتنق المسيحية. فأمر بقطع راسه وعين مكانه أميراً آخر

رحيل عائلة جرجس:

بعد استشهاد والد القديس مارجرجس. أخذت والدة جرجس ابنها وابنتيها ورحلت من اقليم الكبادوك الى مدينة ديوسبوليس أحد اقاليم فلسطين حيث كان موطنها الأصلى وحيث كانت لها فيه أملاك كثيرة

الأمير مارجرجس:

لقد كان القديس جرجس حسن الطلعة ممشوق القوام .. مما أهله أن يلتحق بالجيش وكان عمره سبعة عشر عاما ... ولما علم الوالى الجديد بشجاعته وفروسيته بعث به الى الامبراطور الرومانى وبصحبته مائة جندى وأعطاه خطابا الى الامبراطور يوصى فيه بترقيتة. فلما رآه الامبراطور وقرأ الرسالة التى معه فرح به جدا ومنحه لقب امير وأصبح (الأمير جرجس) ورتب له راتباً شهريا ضخماً وأعطاه خمسمائة جندى ليكونوا تحت أمره، كما عينه حاكماً لعدة بلاد لتكون خاضعة لحكمه وقيد اسمه فى ديوان المملكة مع العظماء وأعطاه هدايا كثيرة. وعند انصرافه وهبه حصانا ضخما

نياحة والدته:


ما أن عاد الأمير جرجس حتى خرج أمير فلسطين للقائه بحفاوة وتكريم. وأقامت والدته وليمة عظيمة لأهل المدينة كما أقامت الصلوات الكثيرة لأجله
ولما بلغ القديس من العمر عشرين عاما تنيحت والدته وكان قد وصل الى درجة فائقة من الشجاعة ... وأصبحت له شهرة فى كل مكان
فقرر الأمير يسطس حاكم فلسطين أن يزوجه ابنته الأميرة، غير أنه قبل ان تتم مراسيم الزواج توفى الأمير ففكر القديس فى أن يتمم زواجه من الأميرة.. ليصبح اميراً على فلسطين بعد أبيها...... لكن الله كان قد دبر له مملكة من نوع آخر ومن نوع أنبل وأجمل ليكون اميراً عليها وهى مملكة الشهداء التى هى ليست فى الأرض وإنما فى السماء ... ولقد حفظه السيد المسيح عريساً بكراً لملكوته السمائى


ذهاب القائد جرجس الى مدينة صور:

إلى صور توجه القائد جرجس يرافقه خادمه سقراط فى أمر يخص الجنديةولما وصل اليها وجد جموع الحكام والشعب يبخرون للأصنام وقد تركوا عبادة الإله الحقيقى يسوع المسيح واهتموا بعبادة الأصنام وتقديم الذبائح والبخور الى الأوثان الحجارة الصماء. كما أن المللك داديانوس اجتمع مع تسعة وستون من الملوك والرؤساء فى دولته بمناسبة عيد أبولون وأصدروا منشورا ينص على ال.هدم جميع الكنائس - طرد جميع الموظفين المسيحيين من أعمالهمحرق الكتب المقدسة - تقديم الذبائح والبخور لآلهة الملكوكل من يرفض الخضوع لأوامر الملك يعذب عذابا شديدا حتى الموت

شجاعة القائد جرجس:

غلى دم الشجاعة والشهامة فى عروق القديس وقام بتمزيق المنشور أمام جنود الملك داديانوس وبسرعة فائقة قبض الجنود على الأمير جرجس وساقوه الى الملك مكبلاً بالقيود الحديدية. لينال عقابه على ما غله ضد أوامر الملك

عذابات القديس :

لقد ذاق القديس أمير الشهداء أشد أنواع العذابات طوال سبع سنوات كاملة من جلد وضرب بالدبابيس وتقطيع الأعضاء ووضع داخل جير حى غير مطفأ ونشره بالمنشار وعذابات كثيرة أهلته أن يكون أميراً للشهداء.. وها نحن نعرض الى هذه العذابات التى تحملها القديس بصبر عجيب

القديس داخل السجن :

إقتاد الجنود القديس الى الملك داديانوس الذى كان مجتمعا مع الملوك والأمراء التسعة والستون يدبرون ويخططون لاهلاك المسيحيين، ولكن قد هالهم الأمر أن الذى يقف أمامهم قائد له مكانته المرموقة فى المملكة، لذلك ابتدأ الملك يلاطف الأمير جرجس بالوعود والترقيات الى مناصب أعلى وأنه سوف يزوجه ابنته وسوف يعطيه من الأموال والذهب والهداي الكثير إذا قدم السجود والتبخير للآلهة. ولكن الأمير جرجس تذكر أنه ينبغى أن يطاع الله أكثر من الناس .

لم تفلح كل محاولات الملوك والأمراء فى إثناء القديس عن عبادته للإله الحقيقى يسوع المسيح، مما جعل الملك يثور غاضباً ويأمر بوضع جورجيوس داخل السجن

إغرائه بالخطيئة ... الفتاة تنال اكليل الشهادة:

أخذ الملك يستشير أعوانه فى كيفية تعذيب هذا القائد ليكون عبرة لكل من تسول له نفسه إهانة الملك وعدم التبخير والسجود لآلهة المملكةفقدم أحد الأمراء إقتراحا بوضع جرجس مع فتاة جميلة من محظيات قصر الملك حتى يفقد عفته ثم يسهل بعد ذلك خضوعه لأوامر الملك وفى الحال كانت الفتاة داخل زنزانة القديس جرجس. ... ولكن ماذا تفعل كل محاولات إبليس أمام قوة الصلاة فقد كان القديس راكعاً يصلى الى السيد المسيح أن يعينه ويقويه وهنا نجد قوة الصلاة التى تغلب كل تجربة وتحول الدنس الى عفة ... وحولت الفتاة من الخطية الى الطهارةوما أن حضر رجال الملك فى الصباح لأخذذ الفتاة حتى وجدوا خلاف ما توقعوا. لأنهم وجدوا الفتاة الخليعة وقد اكتست بالحشمة وهى تعترف بإيمانها بالسيد المسيح إله جرجس. وقد كانت مفاجأة صاعقة أصابت الملك وأعوانه بالذهول مما دعاه لإصدار أوامره بإعدامها فى الحال وهكذا نالت اكليل الشهادةاستشاط الملك غضبا فأمر جنوده بربط جرجس بأغلال قاسية ثم القوا على صدره حجراً كبيراً وتركوه الى اليوم التالى لعله يموت أو يخضع لأوامرهم ولكنه تحمل الألم وهو يشكر السيد المسيح

تعذيب القديس بالهنبازين وظهور رب المجد له:

حينما فشلت المحاولة فى إخضاع القديس، أمر الملك بتعذيبه بالهنبازين، وهى آلة تعذيب شنيعة عبارة عن دولاب حديدى به عجلتان من الحديد لكل منهما سكاكسن حادة وتدور كل عجلة عكس الأخرى. وعندما وضعوا جرجس داخل الدولاب وأداروا العجلتان أخذ جسده يتمزق والدم يسيل منه. وإمعانا فى التعذيب جاءوا بنار المشاعل ومرروها على جروحه ثم وضعوا كميات من الملح فوق جروحه ايضا حتى أصبحت آلامه فوق كل احتمال ومع ذلك كان جرجس يقدم الشكر للسيد المسيح الذى احتمل آلام الصليب من أجل خطايا البشريةوبينما القديس غارقا فى دمائه بين حى وميت إذ بنور قوى يظهر فجأة داخل غرفته فى السجن ويقترب منه مخلص العالم ويعطيه السلام قائلاً لا تخف يا حبيبى جرجس لأنى معكوعندما لمس جراحاته إذ بها تلتئم بسرعة عجيبة وكأنه لم يصب بأى أذى

شدة على أربعة أوتاد فى جير حى وظهور رب المجد له للمرة الثانية ليشفيه من جراحه:

حينئذ أمر داديانوس أن يخرجوه من السجن ويحضروه بين يديه فى مجلس الحكم وكان القديس يرتل "الهى انظر الى معونتى" وقد سأله الحاضرون : يا جرجس من الذى شفاك فأجابهم القديس : انتم لا تستحقون أن تسمعوا اسم الذى شفانىحينئذ استشاطوا غيظا وأمروا أن يشد على أربعة أوتاد ويضرب مائة سوط على بطنه. ثم أمر الملك أن يأتىوا بجير حى ويوضع على جراحاته وقروحه جميعاً. ثم يصب على جسده كبريت مذاب فى خل عتيق ووكل لحراسته ثمانية جنود يحفظونه الى الغداشتعلت النار وهاجت فى جسده وتألم جدا وللوقت نظر المخلص لالآمه فنزل اليه من السماء ومعه ملائكته الأطهار وقال هل : لك أقول يا حبيبى جرجس أنهض قائماً صحيحاً معافى من جميع الآمك، اثبت وتقو لأنى كائن معكعندئذ لمس الرب جسده وشفاه من جميع جروحه وأعطاه السلام وصعد الى السماء بمجد عظيم. أما المغبوط جرجس فأقام بقية الليل يسبح الى الصباح فلما رآه الجند وبقية الموكلين بحراسته انه صحيح معافى تعجبوا وأسرعوا وأعلموا الملوك

إتهام القديس بإنه ساحر ... وإيمان الساحر أثناسيوس:

فى اليوم التالى أمر الملك قائد حرسه بالذهاب الى السجب ليتحقق من موته حتى يدفنه خارج المدينة. ولكن فوجىء قائد الحرس بأن وجد القديس سليماً معافى من كل ما أصابه فذهب به الى الملك الذى اندهش عندما رآه فى كامل صحتهلكن الملك وأعوانه ابتدأوا ينسبون ما حدث للقديس بأنه ساحر. لذلك أمر الملك بإحضار أعظم السحرة فى المملكة. وبسرعة كان الساحر أثناسيوس أمام الملك الذى طلب منه التغلب على جرجس وإخضاعه بقوة السحر وحالاً أخذ الساحر كأساً مملؤة شراباً ومزجها بكمية كبيرة من السم القاتل وقدمها الى القديس ليشربها، لكن القديس جرجس ردد فى نفسه قائلاً : "إن قوة الصليب عن الهالكين جهالة. أما عندنا نحن المخلصون فهى قوة الله" ثم مد يده ورشم الكأس بعلامة الصليب المقدس وتناول كل ما فيها، والجميع ينظرون اليه متوقعين سقوطه.... ولكن طال انتظارهم إذ لم يؤثر السم فى جرجس فأغتاظ الساحر جدا وأخذ كأسا أخرى وضاعف كمية السم وقرأ عليها أسماء شياطينه المرعبة الأشر من الأولى مع ربط يدى القديس حى لايرشم علامة الصليب، لكن القديس رشم الصليب بفمه وتناول كأس السم ولكن لم يصبه أى أذى كما فى المرة الأولىعندئذ سرت الدهشة بين جموع الحاضرين وصاح الجميع بما فيهم الساحر أثناسيوس الذى سجد بين قدمى القديس معلنين إيمانهم بالسيد المسيح الإله الحقيقى
فأستشاط الملك غيظاً والأمراء الذين معه وأصدروا أمراً بقطع رؤوسهم بحد السيف ونالوا اكليل الشهادة. لكن الملك أخذ يصر بأسنانه وهو يتوعد البطل بأن يذيقه أنواع العذابات إذا استمر على إيمانه بالسيد المسيح

تعذيبه بالشفرات الحادة:

أمر الملك بتعذيب جرجس بأن يمدد على شفرات حادة مثل السكاكين لتقطيع أعضاء جسمه، ولكن كلما حاول الجند كانت شفراتهم تتكر وتتناثر على الأرض

وضع حذاء المسامير فى رجلية:

لم يرتدع الملك بعد كل ما رآه بل تقسى قلبه وطلب من الجنود إحضار حذاء يدقوا فيه مسامير كبيرة ثم يلبسه جرجس ويامرونه بالجرى وفعلاً تم ذلك وأخذ الدم يسيل منه وهو يجرى وكان إذا توقف ينهال عليه الجند بالضرب بأعصاب البقر حتى تفجرت دماؤه من جميع جسمه وراح فى غيبوبة من شدة الالم ثم أخذوه والقوه فى السجن بين حى وميت. ولكن الرب يسوع ظهر له فى السجن وشفاه من جميع جراحاته

تعذيب القديس بالنورج ... وموته للمرة الأولى:

أمر الملك داديانوس بعد ذلك إمعاناً فى تعذيب القديس بأن يوضع داخل نورج بعجلة كبيرة ذات أطواق ومناجل وسيوف حادة وعندما أداروا العجلة والقديس بداخل النورج، انسحقت عظامه وتقطعت جميع أعضائه حتى ان الملك والأمراء أخذوا فى الاستهزاء به وكيف ان الهه لم يقدر أن يخلصه من أيديهم، ثم أمر الملك أن توضع عظامه ولحمه فى جب عميق حتى يتخلصوا منه نهائياولكن السيد المسيح الإله القادر على كل شىء أراد ان يخزى الشيطان وعباد الأصنام. إذ تزلزلت الأرض لأن رب الكون نزل وأقام جرجس حيا ... فما أن رأى هذا أحد الأمراء ويدعى اناضوليس حتى أعلن ايمانه بالسيد المسيح اله جرجس ومعه جمع غفير كان حاضراً وشاهد المعجرز العظيمة. ولكن الملك الجاحد أمر حالاً بقطع رؤوسهم حتى لايحدث شغب فى الشعب ونالوا اكليل الحياة الأبديةثم أمر الملك بوضع القديس فى السجن حتى يتفنن فى طريقة يهلك بها القديس ويتخلص منه

تعذيب القديس بالمنشار ... وموته للمرة الثانية:

أمر الملك بعد ذلك بإحضار القديس ونشره بمنشار كبير الى نصفين وهو ممدد على الأرض مع ربط يديه ورجليه بسلاسل حديدية. ولما فارق القديس الحياة، أمر الملك بدفنه وأن يوضع عليه كميات كبيرة من رصاص وزفت وكبريت وأمر الجند أن يوقدوا ناراً حتى لايتبقى أى عصو من جسده يأخذه الناس ويكرموهلكن رب المجد لم يترك أمير الشهداء يسخر منه أعوان الشيطان إذ نزل الرب يسوع من السماء ملائكته وأقام جرجس ووضعه على الأرض كأنه لم يصب بأى أذى. ومن ثم أخذ القديس يطوف فى الشوارع منادياً بأنه حى لكى يؤمن بالسيد المسيح الى الكلأما الجموع فقد أحاطوا بالقديس ... والملك والأمراء اضطربوا جدأً حينما علموا أن القديس جرجس رجع حياً للمرة الثانية والجموع هتفت مؤمنة بإله جرجس مما جعل الملك يصدر أمره بإعدام كل من آمن بالسيد المسيح وقتله بالسيف

تعذيب القديس بطمره فى إناء به جير .. وظهور رئيس الملائكة ميخائيل له:

استشاط الملك غضبا لكل ما حدث فأمر بوضع جرجس فى حوض كبير مملوء جير حى غير مطفأ وذلك لمدة ثلاثة أيام مع حراسة مشددة حتى لا يقترب منه أحد وحالاً وضعوا القديس فى الحوض وهو مقيد اليدين والرجلين ولكن ماذا تفعل كل قوى الشيطان أما قوة ربنا يسوع المسيح الذى حول أتون النار الذى وضع فيه الثلاثة فتية القديسين كأنه ندى باردوفى اليوم الثالث حضر الجند لإخراج جثته التى ظنوا انها تلاشت ولم يبقى غير العظام فقط ولكنهم فوجئوا بالقديس لم يصب بأى أذى فقد نزل رئيس الملائكة ميخائيل وحفظ القديس من أى شر

تعذيب القديس ورفعة على معصرة ... وموته للمرة الثالثة:

بعد ذلك أمر الملك الكافر داديانوس بإحضار جرجس أمامه وضربه بغير رحمة حتى تهرأ لحمه ثم أمر بوضعه فى المعصرة حتى فارق الحياة وأصبح جسده عبارة عن أجزاء متنائرة وبعد ذلك أمر الملك بطرحه على جبل عال حتى يستريح من الى الأبدوبعد أن فعلوا أوامر الملك إذ حدث رعد فى السماء وبرق شديد والسيد المسيح له المجد ظهر على سحابة وأعاد جرجس الى الحياة مرة اخرى ليخزى به الكفرة عباد الشيطان وفى الحال آمن كثيرون بإله جرجس

داخل قصر الملك:

أخذت الملك حيرة شديدة فأخذ يلاطف جرجس ويكلمه برقة واعداً إياه أن يجعله الرجل الثانى فى المملكة إن بخر للأصنام ولو مرة واحدة. حتى لا تهلك المملكة بسببه وقد تظاهر القديس بالموافقة لتظهر عجائبوفعلاً أمر الملك بإطلاق سراحه وإنزاله ضيفاً فى قصر الملك فى داخل القصرتقابل البطل القديس مع الملكة الكسندرة زوجة الملك التى كانت تريد رؤيته لما سمعت عن شجاعته وتحمله للعذابات وابتدأت تسأله عن سر قوته وعجائبه وتطرق الحديث عن الإله الواحد الأزلى الأبدى خالق كل شىء القادر على كل شىء. وعن تجسده فى أحشاء السيدة العذراء وأنه مصدر القوة التى يهبها لأولاده المؤمنين به وانه يقبل اليه كل تائب ويغفر له خطاياه وهو عون الذين يلتجئون اليه فى الشدائد والضيقات مما جعل الملكة تؤمن بالسيد المسيح. دون علم زوجها الملك

القديس داخل البربا وحديثه مع الشياطين وتحطيم التماثيل أمام الجموع:

فى الصباح الباكر أشيع أن جرجس خضع لأوامر الملك وأنه سوف يبخر للآلهة. وكان الحفل مهيباً والأروقة غاصة بالمتفرجين، والجنود مصطفين لتحية صديقهم القائد الذى ظنوا أنه خضع لدين المملكة ... تقدم القديس ووقف أمام الصنم الكبير الذى يتوسط المعبد وصلى الى السيد المسيح أن يظهر عجائبه فى هذه اللحظة كى يعرف الجميع من هو الإله الحقيقىثم التفت الى الصنم ابولون وقال له إن كنت أنت الاله الحقيقى فإكشف قدرتك للجموع. فخرج صوت سمعه كل الحاضرين "الإله الحقيقى هو الذى تعبده أنت يا جرجس أما نحن فإننا شياطين ساكنين هذا الحجرثم رشم القديس بعلامة الصليب على الصنم الكبير وفى الحال سقط على الأرضوسقطت بقية الأصنام التى فى المعبد. والشعب الحاضر هتفوا قائلين نؤمن بإله جرجس فأمر بقطع رؤوسهم بالسيف

استشهاد القديس:

اجتمع الملك داديانوس مع الملوك والأمراء ليجدوا طريقة تخلصهم من جرجس وكتبوا قضيته بأن تؤخذ رأسه بحد السيف ووقع عليها الملوك والأمراء التسعة والستون. وكان القديس يسير فرحاً مسروراً الى المكان المعد لينال اكليل الشهادة. ولما وصل الى المكان صلى الى السيد المسيح ثم تقدم بقلب ثابت قوى ومد عنقه الى السياف الذى هوى بشدة على رقبته ... ونال اكليل الشهادة فى اليوم الثالث والعشرين من شهر برمودة الموافق أول مايو فى حوالى 263م

نقل اعضاء الشهيد مارجرجس من صور الى اللد:

لما أخذت رأس القديس مارجرجس، بقى جسده ملقى على الأرض الى غروب الشمس وكا سقراطيس خادم القديس عنده يبكى عليه ويحرسه. فألقى الرب فى قلب اثنين من العبيد أصدقائه، فأتيا الى المدينة ليتفقدا سيدهما ليعلما ما كان من أمره. فلما تقصيل عنه أعلموهما أنه قد قتل فى ذلك اليوم. فبكيا وطافا يبحثان عن موضع جسده. فوجدوا سقراطيس جالساً عنده يبكى. فجلسا هما أيضاً يبكيان معه ثم بعد هذا، قاموا جميعاً وأخذوا رأس القديس ووضعوها مع الجسد. ثم نزعوا عنه الثوب الذى كان عليه، وكان ملطخا بدمه الطاهر، وأدرجوه فى ثوب نقى كان لأحدهمووجدوا قبراً جديداً خارج المدينة قريبا منهم. فوضعوا فيه جسد القديس وجلسوا هناك الى الغدولما أصبحوا، دخلوا المدينة وابتاعوا طيبا وأكفانا نقية وكفنوا بها جسده ثم وضعوه فى القبر، وتركوا عنده سقراطيس يحرسه، ودخل الاثنان الآخران الى المدينة ليتشغلا ويجدا مصاريف حمل جسد القديس سيدهما فى مركب، ثم صادفوا مركبا على وشك الاقلاع الى يافا. فطلبوا من رئيس المركب حمله فى مركبهم، ففرحوا بذلك. وكذلك التجار لما سمعوا بحمل جسد القديس مارجرجس الذى من مدينة اللد فى مركبهم وعلموا قصته وتعجبوا من عذاباته. وقاموا بأجمعهم وسجدوا أمام جسده ممجدين الله لأنهم استحقوا أن يصعدوا جسد القديس فى مركبهموكان واحد منهم اسمه لاونديوس من أهل يافا، كان يعرف القديس مارجرجس، فأحضر دابة وحمل جسده عليها وأوصله الى بيته. حينئذ وجد أن والدته واختيه قد تنيحن. فذاع الخبر بإن جسد القديس مارجرجس قد احضر. لأنهم لم يروه منذ سبع سنوات وكان أهل بلدته قوما مسيحين فأجتمعوا وسجدوا وهم باكين ثم قبلوه وهم متعجبين من جهاده وفرحوا ومجدوا اللهثم أخبر سقراطيس والعبدان الآخران وكان أسم احدهما لوقاس واسم الآخر قبريانوس أخبروا أهل المدينة بكل ما كان من سيدهم. فتعجبواجداً. ثم وضعوا جسد القديس مارجرجس فى خزانة داخل بيته مدة سبعة أيام وهم يأتون بأجمعهم ويصلون عنده. ثم حملوا الجسد الى البيعة التى كانت فى المدينة ..... وقاموا بعد ذلك بهدم منزل القديس وقاموا ببناء بيعة حسنة باسمة فى موضع بيته. وارسلوا الى بيت المقدس رئيس الاساقفة الأنبا تاؤضوسيوس، فكرسها فى اليوم السابع من شهر هاتور ووضعوا جسده فيهاوحدثت فى البيعة فى تلك الليلة قوات وعجائب باهرة وتم بناء البيعة فى سنة وعشرة شهور

*+*+*+* كل شئ عن الشهيد

مكانة الشهيد فى العالم:للقديس مارجرجس شهرة عالمية تمتد الى كل أنحاء العالم


فهو شفيع بريطانيا : التى بها 152 قرية باسمه وتنقش صورته على الجنية الانجليزى (الجنيه الذهب)، وتحتفل بريطانيا بذكرى استشهاده فى 23 ابريل من كل عام ويعتبر البريطانيون هذا اليوم عيدا قوميا لهم تعطل فيه الأعمال الحكومية، كما يطلق اسمه على المؤسسات التجارية والمحلات العامة والمدارس والملاجىء. وكثير من ملوك بريطانيا يتخذون اسمه لأنفسهم تبركأً به مثل جورج الأول والثانى والثالث والرابع والخامس والسادس
فى بيروت عاصمة لبنان : كنائس باسم الشهيد مارجرجس وفى لبنان خليج تجثم على ضفته مدينة بيروت نفسها ويعرف بخليج مارجرجس او بخليج الخضر
فى ايطاليا : يتمتع سان جورج بمكانة عظيمة لدى الكاثوليك فهو نصير الكنيسة الكاثوليكية فى الملمات. فقد وجدت فى روما ونابولى كنائس قديمة جدا على اسم القديس جيؤرجيوس وكان البابا جلاسيوس الأول بابا روما قد أثبت قداسة مارجرجس فى مجمع عقد بروما سنة 404م
فى فرنسا : بنى الملك كلوفيس الثانى (638 - 656) كنيسة كبيرة على اسم سان جورج وكانت الملكة كلونيدا زوجته تؤمن بشفاعة البطل فأكثرت من بناء الكنائس على اسمه، وكانت تخصص الأموال الكثيرة لخدمة هذه الكنائس من مالها الخاص
فى النمسا : أنشأ الامبراطور فريدريك فى سنة 1470م رتبة من الكافليريه (الفروسية) على اسم القديس جرجس
فى روسيا : كان للبطل جاورجيوس مكانة عظيمة فى روسيا القيصرية، فرسموا صورته على الحصون. وأنشأت الامبراطورة كاترين وساما رفيه الشأن اسمه وسام جاورجيوس وهو على شكل صليب منقوش عليه فى الوسط صورة للقديس، وكانت تمنحه للقواد العظام الذين ينتصرون فى الحروب مكافأة على شجاعتهم وتخليدا لبطولتهم وكان مارجرجس هو شفيه الامبراطورية الروسية قبل الثورة البلشفية سنة 1923. ولاشك ان الروس سيعودون الى اتخاذه شفيعا لهم بعد انهيار الشيوعية فى بلادهم
فى اليونان : يرمونه أعظم إكرام، ويشيدون على اسمه الكنائس والاديرة، ويسمونه باسم يتميز به عن جميع الشهداء، فيلقبونه بالظافر أو حامل علامة الظفر، كما يصفونه بالشهيد العظيم ورئيس الشهداء


*+*+*+* كل شئ عن الشهيد



تذكار تكريس كنيسة الشهيد العظيم مار جرجس باللد
(7 هـاتور)


في مثل هذا اليوم تذكار تكريس كنيسة القديس الجليل والشهيد العظيم جاؤرجيوس الكبير بمدينة اللد. وما اجري الله فيها من العجائب الباهرة والآيات الشائعة في البر والبحر. حتى إن الملك دقلديانوس لما سمع بصيتها أرسل اوهيوس رئيس جنده ومعه بعض الجند لهدمها. فتقدم هذا بكبرياء إلى حيث أيقونة القديس جاؤرجيوس، وبدا يستهزئ بالنصارى وبالقديس. وكان بيده قضيب، ضرب به القنديل الذي أمام صورة القديس فكسره، فسقطت منه شظية علي رأسه فغشيته رعدة وخوف وسقط طريحا علي الأرض. فحمله الجند ومضوا به إلى بلادهم وقد علموا إن هذا نتيجة سخريته بهذا الشهيد العظيم. ومات اوهيوس في الطريق ذليلا فطرحوه في البحر. ولما علم الملك دقلديانوس بذلك غضب، وعزم إن يمضي هو إلى هذه الكنيسة ويهدمها. ولكن الرب لم يمهله حتى يتمم ما كان قد عقد العزم عليه. فضربه بالعمي. وأثار عليه أهل المملكة وانتزعها منه. وأقام بعده قسطنطين الملك البار. فاغلق البرابي، وفتح أبواب الكنائس وابتهجت المسكونة والكنائس، وخاصة كنيسة الشهيد العظيم كوكب الصبح القديس جاؤرجيوس.
شفاعته تكون معنا آمين.






إحضار جسد الشهيد العظيم مارجرجس
(16 أبــيب)


في مثل هذا اليوم كان وصول أعضاء الشهيد العظيم جاؤرجيوس إلى كنيسته بمصر القديمة وذلك أن راهبا اسمه القمص مرقس كان رئيسا علي دير القلمون، وكان يتردد علي البلاد لافتقاد المسيحيين كل سنة فاتفق له أن بات ليلة حسب عادته عند رجل عربي، فرأي القديس جاؤرجيوس في رؤيا يقول له: " خذ جسدي من المرأة التي تأتيك به غدا وضعه في كنيستي التي بمصر القديمة " ولما كان الغد أتته امرأة وأعلمته أن لديها صندوقا كان أحضره ولدها قبل موته من كنيسة القديس جاؤرجيوس بفلسطين فتحققت رؤياه ومضي معها وشاهد الصندوق. ثم ذهب إلى البابا البطريرك الأنبا غبريال الثامن الثمانين وأخبره بأمره فقام لوقته ومعه الكهنة وبعض الشعب إلى حيث الصندوق وبعد أن تباركوا من الأعضاء المقدسة وأعطوا المرأة بعض المال حملوا الصندوق باحتفال عظيم وأتوا به إلى كنيسة القديس بمصر القديمة وظهرت منه آيات كثيرة . صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين



تذكار بناء أول كنيسة علي اسم الشهيد العظيم مار جرجس بالديار المصرية
(3 بؤونة)


في مثل هذا اليوم بنيت أول كنيسة علي اسم الشهيد العظيم مار جورجيوس بالديار المصرية ببلدة بئر ماء بالواحات كما كرست باسمه في مثل هذا اليوم أيضا كنيسة في بلدة برما مركز طنطا ، وذلك أنه بعد هلاك دقلديانوس وملك الملك البار قسطنطين هدمت هياكل الأوثان وبنيت الكنائس علي أسماء الشهداء الأبطال الذين جادوا بدمائهم في الدفاع عن الأيمان . وكان بالديار المصرية قوم من الجنود المسيحيين وهبوا جزءا من الأرض المقامة عليها برما الآن ، وكان من بينهم شاب تقي وديع يقيم بقطعة منها مع بعض المزارعين وكان بتلك الجهة بئر للشرب فسمع هذا الشاب بعجائب العظيم في الشهداء جورجيوس فسعي حتى حصل علي سيرته وكتبها وصار بتعزي بقراءتها بغير ملل وحدث في ليلة اليوم الرابع والعشرين من شهر بشنس وهو قائم يصلي أن رأي جماعة من القديسين وقد نزلوا بجوار هذه البئر يسبحون الله ويرتلون بأصوات ملائكية وهم محاطون بنور سماوي فاستولت عليه الدهشة . وعندئذ تقدم إليه واحد منهم في زي جندي وعرفه أنه جورجيوس الذي استشهد علي يد دقلديانوس وأمره أن يبني له كنيسة في هذا الموضع لان هذه مشيئة الرب ، ثم ارتفعت عنه الجماعة إلى السماء وهم يمجدون العلي وقضي الشاب ليلته متيقظا حتى الصباح ومرت عليه عدة أيام وهو يفكر كيف يبني هذه الكنيسة وهو لا يملك ما يقوم بنفقات جزء بسيط منها وفي إحدى الليالي وهو واقف يصلي ظهر له الشهيد العظيم جورجيوس وحدد له مكان الكنيسة ثم أرشده إلى مكان وقال له احفر هنا وستجد ما تبني به الكنيسة . ولما استيقظ في الصباح ذهب إلى حيث أرشده الشهيد الجليل وحفر فوجد إناء مملوءا ذهبا وفضة فسبح الله وعظم قديسة وبني الكنيسة ثم استدعي الأب البطريرك وكرسها في مثل هذا اليوم وبنيت المنازل بجوار هذه الكنيسة وسميت هذه الجهة ( بئر ماء ) نسبة إلى بئر الماء التي بنيت بجوارها الكنيسة ويجري الاحتفال بهذا التذكار المجيد في هذه البلدة سنويا وهناك تظهر الآيات الباهرة من إخراج الشياطين وشفاء المرضي بشفاعة هذا الشهيد العظيم . صلاته تكون معنا آمين . ونقلت أعضاء القديس جورجيوس التي كانت محفوظة في بيعته من مدينة بئر ماء بالواحات إلى دير أنبا صموئيل بمعرفة رهبانه وذلك في أيام الأب القديس متاؤس البطريرك (87) ورئاسة الأب القس زكري ابن القمص والأب الراهب سليمان القلموني ، وفي عهد رئاسة البابا غبريال البطريرك (88) نقلت أعضاء القديس إلى الكنيسة المعروفة باسمه بمصر القديمة وكان ذلك في يوم 16 أبيب سنة 1240 ش ( 10 يوليه سنة 1524 م ) .
صلاته وشفاعته تكون معنا ولربنا المجد الدائم إلي الأبد آمين .


*+*+*+* كل شئ عن الشهيد

مديح الشهيد مارجرجس الروماني



السلام لك يا مارجرجس ذو الاسم العجيب

أختارك الرب القدوس ذاع ذكرك في الاقاليم

تقدمت ايها المختار الي دقلديانوس

واخزيت كل الكفار بعلامة بستفروس

راك قلديانوس وعلي جهك النعمة

جميلاً في شخصك تضئ مثل النجمة

فقال يا مختار انت من أي مكان

انا لي ثلاث اعوام ما رايت مثلك انسان

فما حاجتك عندي حتي اتيت الان

تعالو اغبرني انت من أي مكان

بحق يسوع ربك تخبرني يا انسان

عن بيك وجدك كان زير او سلطان

فقال له جاورجيوس انا ابن اسطاسيوس

وانا عبد لربي ايسوس بخرستوس

كبادوكيا بلادنا نسبتنافي فلسطين

فيها مربانا منها مقيمين

فقال له دقلديانوس تعال اعبد الاوثان

وبخر يا محروس وانا اكتب لك فرمان

فقال له جاورجيوس انا نسل الكرام

كيف تامرني يا منجوس ان اعبد الاوثان

فامر دقلديانوس عذاب القديس

والاضداد قد عروه وضربوه بالدبابيس

سبع سنوات عدة يقاسي في الاتعاب

واحتمل كل شدة في محبة رب الارباب

ثلاث ميتات قد مات علي اسمه القدوس

وحباً في رب القوات المحيي كل النفوس

وفي رابع موتة مضي بالتهليل

واخذ الشهادة ونال سبعة اكاليل

ظفر بالنعمة من عند الرب القدوس

ونال اكليل الشهادة باشويس ابؤروجاورجيوس

السلام لك يا بطل يا قائد كل الفرسان

يا من اجلك خزي عبد الاوثان

السلام لك يا قديس يا بن انسطاسيس

يا جسداً نقياً يا عبد بخرستوس

تفسير اسمك في افواه كل المؤمنين

الكل يقولون يا اله مارجرجس اعنا اجمعين



;g az uk hgaid] hgu/dl lhv[v[s l,q,u lj;hlg lj;hlg l,q,u hgaid]

توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 06:00 AM   #2
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل



أيقونة
الشهيد مارجرجس الروماني

نري فى الأيقونة دائماً صورة البطل الفارس راكباً جواده ، وفي يده حربة يطعن بها التنين ، وقد وقفت على بعد عروس جميلة ...

البطل الفارس : هو الشهيد مارجرجس قائد فرقة الحرس الإمبراطورى الروماني

الحصـان : يمثل الرعب والفزع ..انه يقفز ويصهل لأن الحيوان لا يعرف الإيمان .

الحربـة : ترمز الي قوة المسيحية التي ستبدد قوات الوثنية وسلطان ظلامها .

التنين : هوالشيطان مجسماً فى دقلديانوس الطاغية ، كما تجسم قديماً فى الحية ليوقع آدم وحواء فى الخطية .

الفتــاة : تلك العروس الجميلة الواقفة غير بعيدة عن البطل الفارس ترقب معركته مع التنين فى سكون هي الكنيسة المسيحية


_________________

مجموعة من صور الشهيد العظيم
مارجرجس امير الشهداء



























توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 06:03 AM   #3
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

بعض من معجزات القديس العظيم
مارجرجــس امير الشهداء




ظهور مار جرجس الرومانى




ثلاث صور متتابعة لظهور مار جرجس



صورة مكبرة للظهور موضح بها طيف مار جرجس

في يوم عشية عيد القديس العظيم مار جرجس بكنيسته بمصر القديم الموافق 29 ابريل 2007 .
حدث ظهور عجائبي للقديس مار جرجس فوق الكنيسة .
حيث شاهدت الجموع مار جرجس بصورته المعروفة راكبا حصانه ومعه حربته متحركا فوق الكنيسة بصورة واضحة .
وقد شاهدته الجموع المتواجدة للصلاة في الكنيسة بمصر القديمة .الجدير بالذكر إن السنة الحالية شهدت ظهورا للقديسين في احتفالاتهم بعد ظهور القديس أبى سيفين وظهور القديس مار جرجس الرومانى في عيده .
وجاء ذلك متواليا بعد ظهور السيدة العذراء بأسيوط العام الماضي .
وتأتى هذه الظهورات متتالية مؤكدة لما تحظاه الكنيسة القبطية من قداسة وكرامة عبر العصور بداية من زيارة السيد المسيح والسيدة العذراء لأرض مصر .




كانت فكراها صورة مار جرجس


معروف إن البنات دايما يتشفعوا بالقديس مار جر جس و القديس الأنبا موسى الأسود
لما يركبوا التاكسي من منطقة بعيدة أو في وقت متأخر بليل - و ده علشان
القديسان دول سراع الندهه حسب معدقدات معظم البنات
المهم .. كان في مرة بنت خرجت متأخرة من شغلها الموجود في منطقة بعيدة في وقت متأخر بليل .. قعدت تصلي و تقول : يا انبا موسى الاسود ، يا مار جرجس ..
ابعتولي تاكسي لحسن الوقت اتأخر و انا تعبانة
شوية و فات تاكسي شاورت له .. وقف .. و ركبت ، و هي جوة التاكسي فضلت تصلي و تتشفع بالقديسان دول علشان توصل بالسلامة
و فجأة لقت الراجل السواق اداها صورة الانبا موسى الاسود .. فسألته و هي
متحيرة : ايه ده ؟؟!! قالها : ده الانبا موسى .. انتي مش كنتي بتندهيله من شويه !!
وسط ذهول البنت شافت صورة مار جرجس متعلقة قدام السواق ( كانت فكراها صورة مار جرجس ) فقالت للسواق حلوة أوي صورة مار جرجس دي .. قالها : لأ , دي مش صورة مار جرجس .. دي صورة الامير تادرس ، البنت قالت له : انا متأكده ان دي صورة مار جرجس .. السواق قالها : قولتلك دي مش صورته .. أنا مار جرجس .. و دي صورة الامير تادرس.




مار جرجس استبدل حصانه



منذ سنوات كانت توجد فى الحضرة القبلية سيدة ارملة فقيرة جدا لها خمس بنات , وكانت الاسرة تتسم بالتقوى العملية كما كانت الارملة تبذل كل الجهد لكى تتعلم بناتها , انتهت احداهن من الدراسة الاعدادية , واخذت الام وهى امية وبسيطة للغاية , اوراق ابنتها , كانت تسأل عن المدارس الثانوية لكى تلتحق ابنتها باحدى هذة المدارس , دخلت احدى المدارس والتقت بالناظر , فرفض الناظر الاوراق لان مجموعها ليس عاليا , خرجت الارملة تبكى ولا تعرف ماذا تفعل , وبينما هى تبكى فى الشارع وجدت سيارة فخمة بيضاء تقف امامها , وضابط ينزل منها ويسألها عن سبب بكائها , روت لة ماحدث , سالها ان تركب معة السيارة ثم انطلق بها الى مدرسة ثانوية ودخل الاثنان معا الى مكتب الناظر همس الضابط فى اذن الناظر وسلمة الاوراق , خرجت الارملة مع الضابط وهى مطمئنة اخذها معه الى بيتها وفى الطريق قال لها " بعد اسبوع سيصلك بالبريد كارت قبول ابنتك " سألتة عن اسمه وسكنه فقال لها " انا جورج ساكن فى كنيسة مارجرجس باسبورتنج "
طلبت منة ان يدخل معها بيتها فاعتذر وانطلق بسيارته , ودخلت منزلها وهى متهللة , فقالت لها ابنتها : " خيرا , ماذا حدث ؟" روت لها الام ماحدث سألت الابنة عن اسم المدرسة او عن الايصال الخاص باستلام الاوراق . فأجابت الام بانها لا تعرف , بكت الصبية وصارت تقول لها : لقد ضاع مستقبلى " حاولت الام ان تطمئنها فلم تستطع فانطلقت الى كنيسة مارجرجس باسبورتنج حيث التقت بالشماس المكرس المرحوم نظمى برسوم , سألتة عن جورج الضابط الساكن فى الكنيسة فطلب منها ان تروى لة قصة هذا الضابط , ابتسم نظمى وقال لها
" يبدو ان مارجرجس استبدل حصانه بسيارة بيضاء لا تخافى سيصلك الكارت الخاص بقبول ابنتك فى المدرسة "
بالفعل بعد اسبوع وصل الكارت وتهللت الصبية لانها قبلت فى مدرسة ثانوية.





شفاء مريض بخراج في الكبد



(من كتاب بستان الروح الجزء الثالث – للمتنيح الأنبا يوأنس) كان المرحوم جندي فام يعمل ناظر محطة بالسكة الحديد وكانت تربطه علاقة شخصية بالمتنيح نيافة الانبا يوأنس مطران الغربية قال لسيدنا (كنت منذ مدة اعاني آلام في معدتي حتى شرب الماء كانت معدتي لاتتحمله. ولكن بعد ما حطٌ أبو جريس (يقصد مار جرجس) يده في داخلي حتى انتهت كل الآلام) وهذه هى القصة :- مرض عم جندي بالكبد وكان وقتها معاون محطة بالسمطة قرب دشنا بالوجه القبلي. وأتضح انه يعاني من خراج في الكبد وعرض نفسه على أطياء كثيرين، وأجمع الجميع على وجوب عمل عملية جراحية في الكبد وكانت نتيجة هذه العملية في ذلك الوقت (منذ ستين سنة عند طباعة الكتاب عام 85م) قبل ظهور المضادات الحيوية هي واح في الألف... وبناء على ضعف الأمل في نجاح العملية رفض الفكرة. في صباح يوم أحد، أحس بتعب شديد جداً، فلم يقو على الذهاب للكنيسة، وكان عليه أن يلقي عظة القداس.. فمن شدة التعب ألقى بنفسه على الفراش وقال (أنا لا رايح كنيسه ولا حاجة).. نام، وفي نومه رأى حلماً... رأى انساناً يلبس ثياباً بيضاء كالأطباء الذين يجرون عمليات جراحية وقال له ( قم في حد ينام يوم الأحد ولايذهب للكنيسة) أجابه عم جندي (أنا تعبان ومش قادر أروح). أجابه ذلك الرجل (والتعبان مش يروح للدكتور علشان يخف وما يحرمش نفسه من الذهاب للكنيسه؟) ) أجابه عم جندي (أنا رحت للدكاترة وقالو لازم من عمليه جراحية) قال له الرجل (طب مش تعمل العمليه علشان تخف) أجابه عم جندي (لغاية كدة ومش راح اعمل عمليات. إذا كان الله يعجز انه يعمل لي العمليه، أروح للدكاترة. لكن إذا كان ربنا مش عاجز، فإنه يستحيل أعمل عمليه. وراح أفضل كدة) قال له الرجل (هل أنت مصمم على كده؟) فأجابه عم جندي (نعم أنامصمم). قال عم جندي ان الرجل مد يده الى بطني من جهة اليمين، ناحية الكبد وكأنه يفتح سوسته. وأخرج الكبد واستأصل الخراج. وبعد ان انتهى من ذلك، عمل بيده على بطني وكأنه يقفل سوسته. وفي هذه المسه الخيرة استيقظت بدون أي الم .. بل كان عم جندي يعاني من الم في المعدة، شفي منه ضمناً.. ولم يكن ابو جريس إلا الشهيد العظيم مار جرجس الذي قام بالعملية واستأص الخراج. بركة صلواته تكون معنا أمين.





شفاء من الصرع



السيدة / مريم سعد سعيد ( مقيمة فى مدينة الصف بمحافظة الجيزة) أبنى الآن عمره 3 سنوات ( وقت تسجيل المعجزة 4/1994) و عندما كان عمره 6 شهور أصيب بالصرع و كانت تنتابه حالات صعبة جدا و أكثر من ثلاث مرات فى اليوم و تستمر نوبة التشنج ساعة أو أكثر و أتجهت الى أطباء كثيرين فى مستشفى أبو الريش للأطفال و مستشفى مارمرقس بشبرا و أيضا ذهبت الى مستشفى الساحل و مستشفى مصطفى محمود بالمهندسين .و الكل أجمع أنه مريض بالصرع و لا علاج له و هذا بعد عمل رسم مخ أوضح أنها حالة ميئوس منها و من كثرة الألم و التعب الذى كان يراه طلبت أنا و أبوه له الموت أريح من هذا العذاب لأنه كان يأخذ العلاج بلا فائدة أو تقدم ملموس. و لكن شاءت عناية الله أننى حضرت الى دير مارجرجس و معى أبنى يوم 18 / 3 /1993 و أخذت بركة السلسلة ووضعتها فوق رأس ألبير وزرنا الكنيسة الأثرية فى الدير و أخذنا بركة جسد مارجرجس و صليت و طلبت شفاعة مارجرجس تكون مع أبنى. و ثانى يوم 19/3/1993 عمل أبنى رسم مخ جديد و ذهبت للدكتور محمد خالد سعد الدين أستاذ مساعد جراحة الأعصاب بالقصر العينى و كان قد شاهد أبنى و يعرف حالتة جيدا و قد رأى رسم المخ الأول و الثانى أيضا فتعجب و قال لى مبروك دى معجزة الولد شفى تماما . و أيضا عرضت رسم المخ الأول و الثانى على الدكتور بهاء دميان بالقصر العينى فقال أيضا أنها معجزة و أن الولد شفى تماما و هو خال من المرض . نشكر ألهنا المتحنن الذى صنع معى هذه المعجزة ببركة الشهيد العظيم سريع الأستجابة مارجرجس و لقد أحضرت السيدة مريم رسم المخ الأول الذى يوضح الحالة و الرسم الثانى بعد زيارة الدير و أخذ بركة مارجرجس و الذى يثبت المعجزة و الشفاء التام .

"لك المجد أيها الطبيب الحقيقى الذى جبر المنكسرين بأدويته الشافية" مز 55 22 :




ضيقة شديدة



السيدة / سونيا صادق رزق ( تعمل بأحد البنوك) تروى: حضرت الى دير مارجرجس يوم الجمعة 11 / 11 / 1994 و كنت فى ضيقة شديدة فى العمل بسبب إجراء تحقيق و تفتيش على سلفة لأحد العملاء ، قمت بدراستها و يعلم الله أننى قمت بدراستها بمنتهى الأمانة ، و لكن نائب رئيس مجلس الإدارة أمر بالتحقيق معى نظرا لأتهام العميل فى جريمة معينة و لكنها لا تخص الأجراءات البنكية و كان ذلك بعد سنة من دراسة السلفة و أمر بالتحقيق فى كيفية فتح سلفة لهذا العميل و فى سلامة الأجراءات. و كنت فى ضيقة شديدة لأحتمال و قوع جزاء على و ذهبت الى دير مارجرجس بمصر القديمة و طلبت شفاعة البطل مارجرجس و كان من عادتى أن كل يوم من أيام الأسبوع له شفيع قديس من القديسين و كان يوم الأثنين 14/11/1994 هو يوم التحقيق و كان مارجرجس هو شفيع هذا اليوم فأخذت أطلب شفاعته و أرجو أن ينقذنى و قبل ذهابى للبنك فى هذا اليوم طلبت مارجرجس و قلت له "فرح قلبى فى عشية عيدك" و فعلا ذهبت الى البنك و فى حوالى الساعة الثانية عشر ظهرا أتصل بى احد الزملاء و أخطرنى بأنه قد أغلق التحقيق و أنه بإعادة العرض بالملاحظات التى وردت فى تقرير التفتيش و التى بسببها يمكن أن يقع على جزاء أشر نائب رئيس مجلس الإدارة بالاستمرار فى باقى الأجراءات دون التعليق حتى على ملاحظات التفتيش و دون أن يقع على أى مسئولية . و ذلك بفضل الشفيع القوى مارجرجس سريع الأستجابة الذى أنقذنى من الضيق و فرح قلبى قبل عشية عيده كما طلبت منه "إلق على الرب همك فهو يعولك . لا يدع الصديق يتزعزع الى الأبد" مز 55 : 22





ليس هناك أمل في الأنجاب



السيدة / نبيلة صبحى – مهندسة زراعية تروى: كانت مشكلتى أنه كلما يحدث حمل يسقط الجنين لمدة خمس سنوات كاملة . و قد قال لى الأطباء أنه ليس لى أمل فى الأنجاب و الحل هو أطفال الأنابيب و لكن كان لى أمل و رجاء فى ربنا و قلت " ربنا هو اللى بيخلق و يرزق بالأطفال و إن أراد أن يكون لى طفل سوف يعطينى" و لم أوافق على كلام الأطباء و حضرت الى دير مارجرجس للراهبات لأول مرة فى يوم 1/5/1991 فى عيد أستشهاد البطل مارجرجس و صليت و طلبت شفاعته فى هذا الأمر . و بعد ذلك بشهر بالضبط حدث الحمل ووقف معى مارجرجس طوال فترة الحمل لأن التسعة شهور للحمل حدث فيها نزيف و عملت ربط للرحم و نمت على ظهرى تقريبا طوال التسعة أشهر حتى أن الدكتور الذى يعالجنى قلق و لم يوافق على متابعة حالتى لخطورتها و حولنى الى أستاذة فى أمراض النساء لكى تتابع معى و لكن أشكر ربنا لقد تمت الولادة بسلام و لكى يكمل ألهى المعجزة دخل ابنى الحضانة لمدة 10 أيام لأنه شرب من المخاض الذى فى بطنى و لكن خرج من الحضانة سليم معافى تماما و قالت الطبيبة المعالجة أنها معجزة أن يخرج الطفل معافى بعد أن كانت حالته سيئة للغاية و ذلك بفضل البطل مارجرجس سريع الأستجابة الذى تشفعت به فأسرع و أنقذنى و أنقذ أبنى . إلهنا حنان و لا يترك أولاده المتكلين عليه لأنه قال "أدعنى وقت الضيق أنقذك فتمجد "إنى أنا الرب الذى لا يخزى منتظروه " أش 49 : 23





خلصونى من الناس :


تقول السيدة س.ن.ا - الجيزة - مصر :
بعد زواجنا بفترة، أستيقظت من النوم، وجدت نفسى مقيدة من يدى ورجلى، ولم أستطع التحرك، وانسدت شهيتى فانقطعت عن الطعام، وكنت أكلم نفسى . ذهبت إلى أطباء عديدين دون جدوى، وتوجهت إلى سحرة ودجالين، ولم أتقدم .

ذهبت إلى دير مارجرجس، وأول ما دخلت الكنيسة، شعرت بقوة تهزنى، ورأيت أن زراعى ينزف دما، والزوار الذين رأو هذا هجموا علىّ فى ذحام شديد، خلصونى من الناس وأوصلونى إلى نيافة الأنبا فيلبس الذى رآنى بهذه الصورة، قدمنى إلى السيد اللواء سعد شربينى محافظ الدقهلية (وقت حدوث المعجزة) الذى كان فى زيارة الدير وقتتئذ . وشاهد هذه المعجزة أيضاً رجال الأمن وكثيرون من الزوار





معجزة فى القللى - القاهرة :


أصيبت الآنسة انشراح بيومى الحويجى، وتقطن بالمنزل رقم 6 زقاق الجسر، شارع الإنبابى بالظاهر، هذه الآنسة أصيبت بالكساح والشلل على أثر إصابتها بالأرواح النجسة، وتعبت أسرتها مع الأطباء .. وأخيراً، نصحها البعض بأخذها إلى كنيسة مارجرجس بالقللى . وهناك، تمت المعجزة و شفيت الفتاة تماماً بعد خروج الأرواح النجسة ، وقد ظهرت صلبان على شكل دم كثير على معظم ملابسها الداخلية والخارجية .

وبعد نعمة الشفاء، صرّحت الفتاة بأنها ترى كثيراً مارجرجس فى منزلها، تحف به الأنوار، تفوح منه رائحة البخور





الشفاء من الروماتيزم :



ذكرت مجلة مرقس فى عددها الصادر فى سبتمبر 1964، بأن مجدى . ق . ت، و عمره 13 سنة، ويسكن فى 97 (أ) شارع رمسيس بالقاهرة، قد أصيب بروماتيزم فى القلب، وقد عرضه أبوه على كثير من الأطباء دون جدوى .

وأخيراً، ذهبوا به إلى كنيسة مارجرجس الرومانى بمصر القديمة .. وبعد الصلاة ظهرت صلبان من الدم، ثم تكررت الصلاة وتكررت قصة الدم على شكل صلبان، وبشفاعة القديس العظيم تمت معجزة شفاء مجدى من مرضه العضال .

توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 06:06 AM   #4
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل



عندما أجتمع سكان القرية :



توجد كنيسة على اسم الشهيد مارجرجس فى ثرية الحراية بمحافظة البحيرة، وهذه الكنيسة قديمة، يقال أن تاريخها يمتد إلى العصور الأولى للمسيحية .

وفى مساء السبت 8 يونية سنة 1963، وبينما يؤدى المصلون صلاة عشية، إذا بهم يرون الشهيد مارجرجس يقف أمامهم بملابس نورانية، وظل فى مكانه نحو ثلاث ساعات . وقد أجتمع سكان القرية من مسلمين وأقباط يهتفون ويهللون أمام هذه المعجزة الخارقة .. وقد تكررت قصة ظهور مارجرجس فى هذه الكنيسة فى صباح الأحد 9 يونية 1963ـ فتكرر الهتاف .. وقد صاحب الظهور معجزات شفاء كثيرة .


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


ليست خرافات أو أباطيل :



دخل أحد الأثرياء كنيسة مارجرجس بكفر أيوب عوض مركز منيا القمح - مصر ، فوجد بعض المرضى المعذبين بأرواح نجسة ينتظرون الشفاء على يد مارجرجس، فاستهزأ الثرى بهذا المنظر، وعلق عليه قائلاً : هذه خرافات وأباطيل !

وما كاد ينتهى من تعليقه اللاذع هذا حتى شُلت ذراعه تماماً عن الحركة، وعبثاً حاول أن يحركها أو يدلكها، فبكى الرجل وأعترف بخطيئته أمام الجميع و أمام القمص جرجس حنين، وطلب نجدة القديس العظيم مارجرجس، وبعد الصلاة شُفيت يد الرجل، فسجل هذه المعجزة فى سجل الكنيسة وهو يمجد الله .


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


مياه بيضاء :



يحدثنا القس تادرس جرجس كاهن كنيسة مارجرجس بكفر الخير، أن أحد الفقراء قد وفد إلى مضيفة الكنيسة، وكان مريضا بالمياه البيضاء فى عينيه، واستيقظ فى الليل على صوت غريب، فظن أنه أحد خدام الكنيسة، فناداه، وطلب منه أن يقوده إلى دوره المياه ..

ولكن القادم قاده إلى الشفاء ! فقد سمعه يقول له : "أفتح عينيك" ، ففتح عينيه، وإذا بمياه ساخنة تنزل منها، فيعود إليه البصر بمعجزة رائعة .

وكان أول ما شاهده نور عظيم وفى وسطه مارجرجس، فصرخ الرجل : "السلام لك يا بطل .. سلام الرب عليك يا مارجرجس

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


الخرساء تتكلم :



تقول ر.ف.ع من قويسنا منوفية أنه أعتراها مرض لم يستطع الأطباء أن يشخصوه .وفجأة، فقدت النطق، وظلت فترة طويلة على هذا الحال، وكانت تتفاهم مع الآخرين بالإشارة و تمشى ببطء .

جاءت إلى دير الشهيد العظيم مارجرجس بميت دمسيس، نزلت فى مكان المرضى، وكانت تسمع الصلوات ليلا ونهارا . أستيقظت من النوم، فوجدت نفسها نشيطة، وتستطيع الكلام بسهولة، وتمشى عادى .. كان ذلك ببركة شفاعة الشهيد العظيم مارجرجس .

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


عملية القفز



كنت مجندا في القوات المسلحة وكنت في سلاح المظلات الذي يتميز بصعوبتة وبالاخص في حالة الفرقة التي تعني ان يقفز الجندي من الطائرة اكثر من ستة مرات وكنت أخاف جدا من هذه الفرقة وبالاخص لانني سمعت ورأيت عن فقد نسبة من الافراد خلال عملية القفز هذه ولوجود علاقة قوية بيني وبين حبيبي البطل الروماني فقد طلبت منه أن تمر فترة تجنيدي دون القفز هذا!! وطبعا طلبي عجيب جدا لانه لا يمكن ان يفلت اي مجند من القفز هذا لان سلاحنا هذا يتطلب ان يكون الفرد قافزا.. المهم مرت فترة تجنيدي كلها دون ان ينزل اسمي في اي كشف قفز والاغرب من هذا انني أنا الوحيد علي مستوي الكتيبة الذي لم يقفز وبذلك لم يتم استدعائي منذ ان خرجت من الجيش لانني لم اقفز . وكانت صلاتي دائما اثناء وجودي بالجيش وفي كل وقت وكنت اضع كتاب مارجرجس علي بطني داخل ملابسي وكنت اقرأ فيه بالليل حيث كان يحوي قصة حياة البطل ومعجزاتة العظيمة بركة شفاعتة تكون معنا وتحفظ لنا حبيبنا الغالي البابا شنودة الثالث وجميع الاباء الاساقفة والكهنة الآجلاء



ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ



اين مارجرجس الليلة


كان فلاح بمدينة اسيوط من اعالى الصعيد قد شعر بأن يدا غريبة تلعب بزراعتة فعزم على المبيت ليرى مصدر ذلك فرأى ما اذهل عقلة وعقد لسانة اذا رأى جمعا كبيرا يسير فى ارضة وهم متسربلين بثياب بيضاء ويشع منهم نور يخطف الآبصار فأخذتة رعدة ولم يستطيع الكلام فسمع احدهم يقول ياترى اين مارجرجس الليلة فرد علية اخر لعلة ذهب ليخلص انسانا متضايقأ ولم ينتة من كلامة إلا وحضر الشهيد مارجرجس وقال: كنت انقذ تاجرأ مسافرأ بحرأ ارتطمت مركبتة بصخرة واشرفت على الغرق فخلصتة وانقذت تجارتة من الضياع . وفى هذة الآثناء تطايرت ذرات ماء كانت بيد القديس فسقطت على المزارع وعينة فأعادت اليها البصر ففرح الرجل وقفل راجعا إلى بيتة فلما رأة اولادة وكل من عرفة ذلك سرورا سرورا عظيما ومجدوا الله ووزعوا أموالآ للفقراء بأسم الشهيد (مارجرجس)

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ



طعنها هذا الفارس العجيب



جاءني خادم الكنيسة ( الفراش ) ، وكنت سا عتها في حجرة المعمودية، أتمم السر المقدس لأحد الأطفال، وقال لي إن سيدة بالباب
هي ووالدتها تطلب أن تراك، قلت له حالما أنتهي من العماد ... أدخلهما إلى هنا .
دخلت السيدة ووالدتها ... مرتعدتين في خوف وحذر و سلمتا على، أدركت للحال أنهما غريبتان عن الكنيسة وربما كانت هذه أول مرة تتقابلان مع كاهن، أو لعلهما لم يدخلا كنيسة من قبل . فرحبت بهما مهدئًا من روعهما ... وأذنت لها بالجلوس ... وقلت : " كيف أستطيع أن أخدمكما؟ " فلما هدأت الشابة، وهي على ما يبدو في قرابة الثلاثين من عمرها ... بدأت تقص على قصة غريبة ... قالت : " نحن كما ترى غير مسيحيين ولكننا من أسرة متدينة محافظة، ونعيش في سلام مع جيراننا ومنهم أسرة مسيحية تربطنا بها أواصر محبة ... وقد صحبتنا السيدة جارتنا المسيحية إلى هنا وأدخلتنا لإننا لا عهد لنا بدخول الكنيسة ... بل أن هذ ه هي أول مرة نتحدث إلى قسيس . فقالت السيدة الشابة : " منذ شبابي المبكر وأنا أحب سانت تريز، لقد سمعت عنها في المدرسة
وأطَلعت على سيرتها فأحببت فيها الرقة في المشاعر، واحتمال المرض والشكر عليه، وأحسست أن حياتها الهادئة الوادعة هي أفضل حياة، ولست أدري كيف صارت كأنها صديقتي، أتكلم معها و أحبها وازدادت علاقتي بها، فأحببت كل ما أحبت في حياتها وتمنيت لو أحيا على مثالها
ومنذ سنوات تقدم لخطبتي شاب متدين من أسرة معروفة لنا، ويشغل وظيفة محترمة ويواظب على فروض الصلاة في مواعيدها، ويصوم الشهر المعظم ... ويؤدي كل الفروض المفروضة علينا في ديننا، وهو رجلم ملتحٍ وعلى خلق طيب محترم من جميع الناس . وتمت خطبتي اليه ... ثم ارتبطنا بالزواج ... ومن الأمور التي لا أنساها أنه قبل ز فافي بيوم وا حد ... رأيت في رؤ يا الليل أن سانت تريز تقدم لي با قة من الورود ... وكم فرحت بها وأحسست بإحساس غامر من الفرح ... لم يكن شيء يفرحني في يوم زفافي أكثر مما فرحت بهذه الهدية وكأنها تبارك حياتي ."
قلت لها : " شيء جميل ... إن القديسين وهم في السماء، يحسون بالذين يرتبطون بهم على الأرض . " ثم استمرت قد تكميل قصتها فطفقت تقول : " سارت حياتى هادئة طبيعية لا يعكر صفوها سوى حلم مزعج كا ن يتكرر على مدى سنة كاملة بين الحين والآخر . " قلت لها : " وما هو؟ . " قالت : " كنت أرى وكأن شخصًا غريبًا مزعجًا جدًا وشكله قبيح للغاية، شرس وكأنه بلا رحمة ... كان يطارد ني وكأنه يريد أن يعتدي على ... وكنت أفزع منه أيما فزع . وكنت يوم أن
احلم هذا الحلم المزعج، أقوم من نومي منهكة القوى مشتتة الذهن وكأني كنت مريضة فلا أكاد أضبط قوة . وكان زوجي يسألني عن حالي، فكنت أقص له هذا الأمر فكان مرة يهوَن على ومرة أخرى يسخر مني ، ومرة نذهب إلى أحد المشايخ وأصحاب المعرفة فكان كل منهم يقول
كلامًا ... أما و اقع الأمر فبقى كما هو ... فأزداد اضطرابي بل كنت أكره النوم خشية ما أعانيه أثناء أحلامي هذه . وبالأمس ... نمت في حوالي العاشرة والنصف مساء ... وفي نصف الليل تكرر هذا الكابوس المزعج ... طاردني الشبح المخيف ... ويا للهول ... لقد لحق بي وطرحني أرضًا ووقع على ... شعرت للحظتها أن ظلمة كثيفة غشيتني، بل وقعت الظلمة في د اخلي، كدت أموت، لم أكن أقدر على التنفس من شدة الخوف والألم والظلمة معًا . ولكن كنت بما بقى في من قدرة هزيلة
وصوت خافت كأنه من بئر سحيق ... كنت أقول : " يارب خلصني ... يارب نجني ." وللحال ... سمعت جلبة قوية ... كأرجل حصان يركض ... حتى اقترب مني وأنا ملقاه في حالتي هذ ه ... فتحت عيني في خو ف فرأيت منظرًا من نور ... إنسانًا راكبًا جوادًا وممسكًا بحربةٍ في يده، وجهه
جميل من ير، ومنظره كله بهاء . حتى حصانه كأنه منير ... ثم صار صوت من راكب الفرس، وإذا هو ينتهر الظلمة التي في داخلي ... أن أخرج منها ... فجاوبه بجفاء أن لا، وحدثت مجادلة صعبة، وأنا اسمع بخوف ورعب وفزع شديد . فلما دام عناد الشبح الذي ربض داخلي كظلمة ...
بادر راكب الفرس بطعنة من حربته بقوة فائقة، جاءت الطعنة في صدري ... ونفذت الحربة من ظهري ... وفي الحال، في سرعة البرق، انقشعت الظلمة من نفسي تمامًا وحل بي نور وسلام وهدو ء عجيب. أفقت في لحظتها ... فلما فتحت عيني وجدت زوجي جالسًا على السرير
في حالة من الهلع والرعب . قلت له : " مالك جالس هكذا؟ " قال : " هل أنت بخير؟ "... قلت له : "الحمد لله أنا بخير ." فجلست وقصصت عليه ما حدث لي تمامًا وأنا متأثرة غاية التأثر، فقال : "هوني على نفسك، ودعك من هـذه التخاريف ." وحاولت جاهدة أن أعرف ما الذي أيقظه أو ماذا رأى أوماذا سمع؟ فلم يجبني بكلمة .
وفي الصباح قمت فرحة سعيدة، وعندما كنت أبدل ملابسي، وجدت ملابسي الداخلية ملطخة بالدم " وأخرجت ملابسها من كيس بيدها ... وإذا دائرة من أمام ومن الخلف أثر الحربة التي طعنها هذا الفارس العجيب .
سألتها و قد أصابتني دهشة غامرة : " هل تعرفي البطل مارجرجس؟ قالت : " لا " ، قلت لها : "تعالي ورائي ." وذهبت بها إلى حيث "
أيقونة الشهيد العظيم مارجرجس، فلما رأت الأيقونة هتفت بصوت صراخ : " هو هو " لجلست أتكلم معها عن سيرة أمير الشهداء ... وهى تصغى ، و قد اشرق وجهها متهللاً وقلت لها : " رغم عدم معرفتك بمارجرجس، وكونك لم تدعيه أو تطلبيه للمعونة ... ولكنك عندما طلبت
إلى الله قائلة يارب خلصني، يارب نجني ... فإن الله تبارك أسمه يستجيب في الحال، فأرسل إليك أحد رجاله القديسين، وهو قوي وسريع في المعونة وقاهر للشياطين . " إن مارجرجس فارس شجاع، ولما كان على الأرض، كان حصانه مشهورًا بالإقدام والشجاعة، فلما صار شهيدًا
للمسيح في السماء أصبح حصانه المنير الذي رأيته تعبيرًا عن قوة الله،
أما الحربة التي يمسكها فهي ليست مادية، بل هي الصليب المقد س
العلامة التي تخيف الشياطين و تكسر شوكتهم . " ثم علمتها كيف ترشم
الصليب المقدس وتتعلق به وقد صارت هذه بداية عجيبة لقصة حياة
أعجب، ابتدأتها القديسة تريزا بصداقة بسيطة وأكملها البطل الشجاع
امير الشهداء بحربته القوية، صلاته تشملنا وتحرسنا وتحر س أولادنا ...
آمين

بقلم القمص لوقا سيداروس


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


القديس ينتشل عروسا من النيل ويذهب بها إلي ميت دمسيس


تحدث إلينا الشيخ أبو العمايم (75 سنه ) من أعيان ميت دمسيس

عن معجزات وكرامات القديس مارجرجس فذكر لنا أيات عديدة وأعمالا مجيدة للبطل مارجرجس ثم قال : لا أستطع إحصائها نذكر واحدة منها كنت طالبا في الثانية والعشرين من عمري وفي الأجازة الصيفية اعتدت أنا و زملائي الطلبة الجلوس علي شاطئ النيل في بلدتنا (ميت دمسيس) وفي احدي الأمسيات وبينما كنا نتطلع إلي النيل إذ بشبح أتي من بعيد يمخر عباب النيل متجها إلينا فكل واحد منا سأل من يكون هذا ؟! و إذ بسيدنا الخضر (مارجرجس ) يخرج إلي البر ويقذف في وجهنا فتاة في الثامنة عشرة من عمرها بحثنا عنه فلم نجده لا في البر ولا في البحر
سألنا الشابة عن قصتها فأجابت بقولها : أنا من زفتي غربية خرجت مع خطيبي وفي أثناء سيرنا اختلفنا في بعض الأمور أراد أن يتخلص مني فانتهز فرصة مرورنا من علي الكوبري وخلوه من المشاة فألقي بي في النيل وأنا نازلة أهوي إلي النيل صرخت يامارجرجس إنقذني فلم أشعر بشئ حتي وجدت نفسي ببلدة ميت دمسيس ... أن العجيب في هذا أن ملابسها لم تبتل بالماء أخذنا الفتاة وذهبنا بها إلي أسرتها في مدينة زفتي فاندهشوا من روعة المعجزة ومجدوا الله .
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

انزلقت الطفلة مارى


المعجزة هذة من سجلات مارجرجس - ميت دمسيس لقد ذهبت السيدة نمظر واختها جوزفين كعادتهن السنوية الى دير مارجرجس ميت دمسيس ومعهم الاطفال واستاجرن حجرة فى منزل احد الفلاحين وكانت الحجرة بالدور الثانى وفى وسط البهجة مع الاحتفالات انزلقت الطفلة مارى ( كانوا يلقبونها تيتا ) وسقطت الى الدور الاول سقطت من الدور الثانى الى الارض على راسها ازرق وجهها وانقطع النفس و النبض وانتهى كل شى غطو الطفلة و حملوها الى الكنيسة و قام احد الاباء باجراء الصلوات الجنائزية عليها ... واكن السيدة نمظر لم تصدق وذهبت الى ايقونة البطل العظيم مارجرجس وظلت تعاتبة معقول نرجع ناقصين مش ممكن يامارجرجس انت لاترضى .....الخ ووضعوا الطفلة على الارض فى انتظار السيارة التى ستنقلهم الى القاهرة وبينما هم فى انتظار السيارة يظهر خيال لمارجرجس كانة يتمشى فى وسطهم وكان الخيال يظهر على الحائط كانة ظل وصوت جوهرى يقول : قومى ياتيتا قومى فتحى عينيكى : وفجاة تحركت تيتا و هى تقول مارجرجس ينادى على وانا سمعاة واعلنت الافراح والزغاريد و حضر وقتها المتنيح نيافة الانبا تموثاؤس مطران الدقهلية وحمل الطفلة تيتا على كتفة وطاف دير مارجرجس وسط التماجيد والالحان والشكر للشهيد البطل العظيم للشهيد مارجرجس


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


بلاش تعمل كده تانى وتكسر الصورة


تعود صاحبها: يحكى انه كان رجل وزوجته والاولاده ذاهبين فى الاجازة الصيفيه الى مصيف كعادتهم فذهب الرجل وزوجته الى المصيف واذ بالشقة لايوجد بها احد فهاجم العمارة لصوص ووجدو الشقة لايوجد بها احد ففتحوها ودخلوها وسرقو مابها من اموال وذهب واجهزة كهربائية وخرجو من الشقة دون ان يشعر بهم احدا واذ بهذة الاسرة تعود الى منزلها ففوجأت بان الشقة لايوجد بها ماكان موجود وانها مسروقة وكان شفيع هذه الاسرة هو الشهيد مارجرجس وكان يوجد بالشقة صورة ضخمة وكبيرة له وكانت هذه الصورة هى التى يقوفون امامها للصلاة وكانو يحبونها جدا فاذ بالرجل يكسر هذه الصورة ويقول لمارجرجس (امال انت بتعمل ايه هنا مش عارف تحافظ على الحاجة اللى هنا وتمنع اللصوص من سرقتها) واذ بمارجرجس يأتى له باللصوص و يقبض عليهم وهو يرتدى ملابس الجنديه ويقودهم وراءه ويسترجعو جميع المسروقات التى سرقوها واذ بالرجل ينظر لهذا الظابط الذى من رأه يهابه من شده عظمته ويسأله من انت فيطبطب عليه ويقول له بلاش تعمل كده تانى وتكسر الصورة يا حبيبى كده حرام واختفى القديس من امامه واسترجعت جميع الاشياء التى قد سرقت بركة وشفاعة الشهيد مارجرجس تكون معنا ومع اولاده جميعا امين

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

لطمه علي خده ليرد للكاهن حقه

كان الكاهن فى طريقه إلى الكنيسة فقابل العمدة الذى كان يركب على حصانه , فاستهزأالعمدة بالكاهن و كذلك كل المرافقين للعمدة ثم لطمه على خده

حزن الكاهن جداً لهذة الإهانة و ذهب إلى الكنيسة لعمل القداس و لكن انسكب بدموع مريرة أمام الله لأنه تركه يهان هكذا وعاتب مارجرجس شفيع الكنيسة لأنه لم يتصرف و تركه لهذا الإستهزاء , فكيف يواصل خدمته فى القرية بعدما حدث ؟.

بعد أنتهاء القداس انصرف أبونا إلى منزله و هو عائد وجد زحاماً حول بيت العمدة , فسأل عن السبب فقيل له إن العمدة مريض جداً , فتعجب لأنه كان معه منذ ساعات قليلة .

وما علم الكاهن السبب و هو ان ضابطا ًكبيراً كان راكباً على حصان إقترب من العمدة ووبخه على لطمه للكاهن و لطمه بشدة على خده و مازال العمدة يعانى من الاّم هذة اللطمة الشديدة و يتوجع منها , فشعر الكاهن بالله الذى يدافع عنه و يعيد له كرامته هكذا سريعاً, و شكر الكاهن القديس مارجرجس


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ



ما ستقرأه عيونكم الآن ، هو حقيقى مائة فى المائة ، أقرأوا للنهاية و مجدوا الرب يسوع المسيح ..
معجزة لازم تقراءوها
سلام والنعمة

أنا مينا ماهر حنا .. سوف أحكي لكم عن معجزة لأمير المعجزات الروماني أمير الشهداء وشفيعنا إللي مش بينسانا أبدا (مارجرجس )
كان فى أسرة بسيطة جدا فى تواضعها والإيمان بيملاها . وهذه الأسرة مكونة من الأب والأم وكانوا بيحبوا بعض جدا وكان عندهم ولدين وبنت.(الولد الكبير شماس فى كنيسة مارجرجس وبيخدم فى السمعيات والبصريات فى الكاثوليك للدلالة على الإرتباط بين الأرثوذوكس والكاثوليك ، والإبن الصغير بيروح مدارس الأحد بإستمرار ،
والبنت بتخدم فى الكورال مع أخوها الكبير وفى مدارس أحد البنات ، والكل بيروح القداسات بانتظام)

الحكاية بدأت فى ليلة لما الأب سافر للقاهرة وساب الأسرة فى المنيا لأنه كان رايح معهد السكك الحديدية علشان يدى محاضرات هناك ، ولما بيسافر مش بيقدر يطلع بره المعهد لمدة شهر كامل ودى بتكون مرة فى السنة لأن المعهد داخلي ، وهو معتمد أن إبنه الكبير موجود مع الأسرة وهيملا الفراغ اللي هو بيعمله بغيابه ........

ومرت أول 3 أيام عادي جدا وفى اليوم الرابع كان الإبن الكبير سهران فى الكنيسة علشان العرض السنوي وكان مشترك فى مسرحية مارجرجس وفى كورال ابؤروجورجيوس والسمعيات والبصريات إللي هتخدم العرض المسرحي ، والكورال على مسرح جمعية الشبان المسيحية بالمنيا ( نادى الواى ) .... وحل التعب عليه وراح البيت يستريح لكنه للأسف وجد الكل نايم إلا أخوه الصغير صاحى .. فسأله الأخ الكبير: إنت إيه إللي مسهرك لغاية دلوقتى يا بيشوى؟ .. فرد بيشوى: مش عارف بس حاسس إنى مخنوق ومش قادر آخد نفسي وحاسس إن جسمي وارم من بداية الجزء الأسفل وحتى القدمين ..
الاخ الكبير: طيب نام وبلاش تلاكيك ... إنت وراك بكره مذاكرة ولا مش عاوز ماما توافق إنك تحضر العرض إللي هاكون أنا فيه وده عرض مارجرجس ..
بيشوى: وحياة مارجرجس أنا مش بستهبل أنا فعلا تعبان قوى..وبدأ الأخ الكبير يقلق قوى على أخوه الصغير لأنه هو إللي مربيه وبعدين بيحبه قوى وبجنون ..... صحا البيت كله وأخذ فلوس وراح لأكبر دكتور متخصص فى المنيا كلها وكشف على أخوه وكانت المفاجأة الكبيرة المفزعة .... الإبن الصغير مولود بمرض خطير إسمه الفتاك ومكانه أخطر (المسالك البولية والمثانة والعضو التناسلي) ولازم يدخل غرفة العمليات لكن مش فى مصر فى الخارج .... والدكتور قال له إن فى دكتور حاليا في القاهرة من ألمانيا متخصص فى المجال ده فسأل الإبن الكبير عن التكاليف بتاعة العملية فرد الدكتور: فى حدود 250 ألف جنيه مصرى بعد الإكرامية لأني هوصى عليك على أساس ان والدك مش موجود وده صاحبى ..

ذهب الابن الكبير وهو شايل أخوه الصغير وبيبكى بيه فى الشارع وكان الكلام ده يوم الأربعاء ليلا . وطبعا المبلغ مش موجود ومش عارف يعمل إيه وكان مش ينفع أبدا أنه يستلف المبلغ ده لأن المبلغ كبير جدا وتاني حاجة الأسرة دي عمرها ما مدت إيديها لأي حد.

يوم الخميس ليلا تعب بيشوى تاني جدا جدا وكان المنظر فظيع ومقدرش اخوه يتحمله وزي ما أنا قلتلكم أخوه الكبير كان بيحب أخوه الصغير بجنون لدرجة عمركم ما تقدروا تتخيلوها .
خرج الإبن الكبير والأم وراحوا تاني للدكتور الكبير وللأسف مش موجود لأنه فى مؤتمر بالقاهرة هو وكل دكاترة القسم يعني ولا دكتور موجود فى المنيا .. ، وأثناء العودة للمنزل وجدوا عياده عليها إسم أستاذ دكتور للمسالك البولية والتناسلية . دخلوا وقابلوا الممرض إللى قال ان الدكتور مسافر السعودية وراجع مش قبل شهرين بس إللى فى العيادة حاليا ده دكتور مبتدىء إسمه جرجس لسه بيعمل الماجستير وعمره حتى ما دخل غرفة العمليات وأنصحكم ما تدخلوش ليه ...
بس حالة الإبن الصغير كانت أكبر من ان تحتمل فدخل الإبن الكبير بيه للطالب ده إللي إسمه جرجس وحكاله الموضوع من الأول للآخر وقال ياريت تديلوا أى مسكن أو أى شىء .. فرد الدكتور إللي لسه بيدرس وقال ده لازم يدخل العمليات فى ظرف 24 ساعة على الأكثر وده فى حد ذاته إستحالة لأن المبلغ مش متوافر ولا الدكتور ولا أى شىء .... بس الدكتور الطالب قال أنا ممكن أعمل العملية وأجري عباره عن 250 جنيه تحت الأدوات و100 جنيه حقنة البنج و50 جنيه للممرض و100 جنيه أجرةإيدى ......

طبعا بالعقل البشري .. (الأستاذ الدكتور الكبير بيقول إن العملية لازم تتعمل على إيدين دكتور ألماني أو بره مصر وتكاليفها 250 ألف جنيه !! .. وفرق كبير قوي بين دكتور كبير قوي ودكتور طالب الماجستير إللي بيقول إنه ممكن يعمل العملية وتكالفها حوالى 500 جنيه فقط) ... طبعا أي حد مكان الأسرة دي هيقول طبعا إنه من الجنون إن حد يمشي ورا كلام الدكتور الصغير ده.

أثناء العودة للمنزل قابلت الأم واحدة زميلة لها بالعمل فنصحتها بالذهاب إلى أب قمص إسمه انجيليوس الأنطوني ببلدة صغيرة تدعى (صفط الشرقية) بالمنيا وده من السواح بس دي كانت أول مرة الأسرة تسمع بالأب الكاهن ده ... فذهبت الأسرة يوم الجمعة صباحا (تانى يوم) إلى تلك البلدة ثم إلى كنيسة السيدة العذراء ، وبعد القداس الإلهي ذهبوا إلى غرفة الأب القمص آنجيليوس الأنطوني ، وعند طرقهم للباب كانت المفاجاة التالية:

أبونا آنجيليوس:
إتفضلي تعالي إنتي وولادك أنا مستنيكوا من بدري علشان هو جالي إمبارح وحكالي عليكم ووصاني عليكم جدا لأن إبنك الكبير ده حبيبه ... تعال يا بيشوى مالك يا حبيبي إنت ربنا بيحبك كتير قوي ولازم تكون مقتاد بابونا بيشوي فى حياتك يا ولدى .... بصي يا ستي العملية لازم تتعمل دلوقتي حالا بس فى حاجة إنتوا متعرفوهاش .. لو العملية دي إتعملت عند الألمانى ولا حتى الأمريكاني تبقوا بتحكموا على ولدكم بالموت لكن جرجس هو الوحيد إللي هيقدر يعملها ببراعة ، فلا تستهينوا بالدكتور الصغير ده لأنه أعظم من كبار كتير جدا ، وعلى فكرة هو مستنيكم من بدري .

ملاحظة: الحوار ده دار من أبونا من غير ولا كلمة من الأسرة من أول ما قال إتفضلى لغاية ما صلى وقامت الأسرة مندهشة ومش فاهمة أى حاجة ومشيت من البلد كلها وهى كلها من كبيرها لصغيرها ساكتة ومفيش اى حد فيها بيتكلم.ذهبت الأسرة فورا إلى الدكتور جرجس طالب الماجستير وكان محضر كل شىء وكان متصل كمان بدكتور البنج ولما شاف الأسرة قال أنا كنت عارف إنكم هتيجوا ، وبص للإبن الكبير وقال له على فكرة أنا بحبك قوى وأخوك الصغير متقلقش عليه هيكون كويس بس إتحمل التجارب وإوعى تضعف ..... الكلام نفسه كان يقلق بس فى نفس الوقت كان كلام أبونا مطمنهم على الآخر .....

دخل بيشوى غرفة العمليات والإبن الكبير بيصلي بره بشفاعة مارجرجس حبيبه طول الوقت والأم كانت بتصلى مع بنتها .. ، وبعد حوالى 4 ساعات خرج الدكتور جرجس وهو مبتسم وبيقول مش قلتلك يابني أنا بحبك ومتخافش على أخوك الصغير .. ألف مبروك العملية نجحت.

وبعد حوالى أسبوعين جه ميعاد التغيير على الجرح وكان الأب قدر ينزل من المعهد أخيرا وفوجىء بالكلام ده كله حاصل فى غيابه والأسرة مخبيه عليه علشان ميقلقش وكفايه عليه غربته بس تقبل الأمر لأنه وجد إبنه بخير وده كان أهم عنده من أى شىء تاني وراح الإبن الكبير مع والده للدكتور جرجس علشا يطمن على العملية فوجدوا العيادة مغلقة .. فذهبوا إلى الدكتور الكبير الأولاني علشان يطمنهم أكثر .. فقام الدكتور بالتغيير على الجرح وقال إن ده إستحالة يكون عمل أى دكتور مصري نهائي .. ولم يفهم شيئا وكان الدكتور مندهش كثيرا.

وعند ذهاب هذه الأسرة بأكملها لأبونا آنجيليوس .. دار الحوار التالي:
أبونا آنجيليوس الأنطوني للإبن الكبير: (أنا مش قلتلك يا ابنى مارجرجس بيحبك وهو بنفسه قالهالك وإنت برده لسة مش مصدق ...... إنت قلبك حجر ولا إيه) ... فعلا يا جماعه إللي عمل العملية مش دكتور مصري ولا عالمي ولا دكتور عادي .. ده دكتور من طراز خاص جدا دكتور بيحب ولاده وبيكون جمبيهم فى الوقت المناسب بتصريح من رب الأرباب يسوع المسيح .. دكتور نال أعظم سبع شهادات في العالم كله وإستحق إنه يكون أمير على الشهداء وأمير فى معجزاته وأمير فى تحمله للآلام محبة فى رب الأرباب وملك الملوك يسوع المسيح ... هذا الدكتور إسمه مارجرجس.

مرت الأيام وبعديها بفترة مش كبيرة ومش صغيرة يعني فى حدود شهر 6 / 2002 تعب الإبن الصغير تاني في رجله الشمال وكان التعب فى صورة حساسية صغيرة ... كانت الأسرة مش منزعجة وعادي زى أى حد ما بيتعب راحت الأسرة ببشوى إللي عمره 12 سنة للدكتور وكتبله على أدوية وبعد أسبوع كانت الأدوية مش جايبة أي نتيجة .. ودارت الأيام والقدم اليسرى لبيشوى فى تضخم مستمر وظل الحال هكذا إلى 11 / 9 / 2002م .. وأثناء الدراسة راح الإبن الكبير علشان ياخد اجازة من المدرسة لبيشوى بس الدكتورة رفضت تمضي الأجازة غير لما تشوف بيشوى بنفسها ... وبعد طول عراك كلاميا مع الدكتورة والإبن الكبير طلبت الدكتورة بمنتهى الإحترام والذوق أن تكشف بنفسها على بيشوى ..
وجاب الإبن الكبير بيشوى إلى الدكتورة/ أميرة - طبيبة مدرسة المنيا الإعدادية بنين ، فقامت بالكشف على بيشوى وكان التشخيص كالآتى:
من كثرة العلاج الخطأ على مدار الثلاث شهور السابقة أصيب الطفل بيشوى بحالة من التجلط فى الدم وكان نتاجها ثلاث جلطات فى الدم مستقرة بالقدم اليسرى .. ونصحت الدكتورة الإبن الكبير إنه ينقل أخوه إلى مستشفى مدينة نصر بالقاهرة لأن فيها أكبر المتخصصين فى المجال ده فى مصر وفعلا تم نقل بيشوي إلى مستشفى مدينة نصر بمدينة نصر الحي السادس بالقاهرة وتم دخوله إلى المستشفى ، ويوم الثلاثاء الموافق 1 أكتوبر 2002م كانت بداية رحلة العلاج لبيشوي مع أكثر الأدوية المذيبة للتجلط ألما وكان منظر بيشوي وهو بيتألم شىء بيثير جنون أخيه الأكبر .....

وفى يوم الأربعاء 25 / 9 / 2002 كانت بداية التمرد من الأخ الثائر ضد الله وكان الحوار كالآتى من الأخ الأكبر بينه وما بين نفسه إلى الله:

الأخ الأكبر:
إنت فين يارب؟ إنت ليه بتسمح بكل ده وعلشان إيه؟ إحنا مش وحشين وأنا عمري ما آذيت أي إنسان علشان إنت تعمل أي حاجة زى دي معانا ... ليه بس كدة يارب؟ .. ليه ما كانش الألم ده فيا أنا وماكانش في بيشوي؟ .. ليه بس ياربى !!! ؟؟؟ .. على العموم مادام الإنسان لما بيكون وحش بيكون عايش فى سلام أنا من النهاردة إنسان تاني خالص وهكون وحش بكل معنى الكلمة .........

تحول هذا الخادم إلى متمرد .. ومن إنسان متدين بيخاف ربنا إلى إنسان لايخشى شيئا حتى ولو كان إله .. وضرب بكل شىء عرض الحائط ونسى كل ما فعله يسوع لأجله على عود الصليب ..... تحول هذا الملاك إلى شيطان ناطق بكل سوء وبكل تجديف (فأدمن السجائر والخمور ، وقادته قدمه إلى أماكن السوء وكانت المعاشرات الرديئة هي مرساه الليلي .. وتحولت المحبة التي بقلبه إلى كره وحقد إلى كل من حوله).

للأسف يا أصدقائي ويا خيبة الأمل عندما تحول هذا الأخ بكل هذه السلبية المطلقة بسبب منطق كازب من إبليس .. لقد ضل الطريق وخرج خارجا من منزل أبيه ليكون تائها حائرا لا يعرف إلى أين تقتاده أقدامه وإلى أين سيذهب وكيف سيعود ؟؟؟ ... ولكنه يعرف شيئا واحدا أنه يفضل أن يكون هكذا حتى يعيش فى سلام بسبب وقوعه فريسة سهلة في يد إبليس بهذا المنطق الغريب .. !!!

وفي يوم الأربعاء الموافق 2 / 10 / 2002 كان هناك إتصال تليفوني من أصدقاء الإبن الأكبر بالدراسة يطلبون منه الحضور إلى الكلية بأسرع وقت ممكن لرفع نسبة الغياب المقررة عليه وحضور السكاشن والمحاضرات ، وكان الإبن الأكبر فى هذا الوقت فى الليسانس وكان هذا العام من أصعب الأعوام الدراسية ... فذهب الإبن الأكبر يوم الخميس الموافق 3 / 10 / 2002 إلى محطة القطار بميدان رمسيس بالقاهرة حوالي الساعة 1 ظهرا ولم يجد حجز بالقطارات لأن الطلبة قد إستنفذت جميع الأماكن بكل المواعيد ، ثم ذهب الساعة 2.45 ظهرا إلى ميدان عبود للحجز في الأتوبيس فوجد أن المحطة قد تم نقلها إلى ميدان الموقف في المنيب .... فذهب الساعة 3.30 إلى المنيب ليجد أن أول ميعاد للأتوبيس هو حوالي الساعة 9 ليلا .. ولكن التعب والإجهاد قد حل عليه من قلة النوم ومن الإهمال بالطعام وكثرة التدخين وشرب الخمر المتعمد لنسيان آلام أخيه التي يراها بعينه ولا تفارقه لا فى منامه ولا فى صحوته ... فكان الحل الوحيد بالنسبة له هو ركوب أي ميكروباص إلى بلده ليستريح من الوقوف ولينظر حاله ودراسته الجامعية التى أوشكت على الإنتهاء فقد كانت السنة الأخيرة له .. وتعالوا لنتعرف ماذا قادته قدمه إلى هذه المأساه وهو في طريقه للعودة من القاهرة إلى المنيا.بعد أن إستقل الميكروباص رقم 4012589 طراز تويوتا بوما موديل 2002م . وهو مازال كما هو لا يستمع ولو للحظة واحدة إلى أي صوت داخلي يناديه بالعودة مرة أخرى إلى أحضان أبيه.

يوم الخميس 3 / 10 / 2002 وحوالى الساعة 5.00 مساء وأثناء العودة من القاهرة إلى المنيا وأمام مركز العياط التابع لمحافظة الجيزة على طريق مصر الصعيد الزراعي كانت هناك عربة نقل تقطر مقطورة ومحملة على آخرها بأنابيب بوتاجاز فارغة ومملوءة بالغاز مخلوطين ببعضهما البعض وكانت تسير أمام الميكروباص وكان سائق النقل كما يكون سكران أو مدمن مخدرات ووجب على سائق الميكروباص أن يتعدى هذه العربة المجنونة .... وكان المنظر كالتالي:

السيارة النقل بمقطورتها على يمين الطريق.
الأنابيب غير مربوطة ولكن السائق اكتفى بان يجعلها على شكل هرمى حتى تكون ممسكة ببعضها.
الميكروباص خلف السيارة النقل.
لايوجد فارق طرق او بلغة المرور حارات إتجاهات على الطريق تفصل بين الإتجاهين لللمتجه إلى الوجه البحرى (العكس).

كان المقابل شبه فارغ ولا يتواجد به أي سيارات .. فكان قرار سائق الميكروباص بأن يتعدى العربة النقل وأخذ يضاعف فى سرعته إلى يسار الطريق ليصبح الطريق شبه مسدود من على يمين العربة النقل التي تقطر المقطورة ومن على اليسار العربة الميكروباص ، وكانت الصدمة الكبيرة عندما ظهر أتوبيس سياحي فرنساوي مكون من طابقين على الطريق في مواجهة الميكروباص ، وفى اللحظات الأخيرة تعدى الميكروباص العربة النقل المجنونة ولكن فى الوقت ذاته كان الإرتطام بالأتوبيس وجها لوجه وبكامل السرعتين حيث أن الأتوبيس كان قد فقد الفرامل مع السرعة التي كان يسير بها وفي نفس الوقت سائق العربة النقل ترك اللسيارة تسير بدونه ورمى بنفسه على الطريق لتسير العربة المجنونة بكامل سرعتها في طريقها إلى الميكروباص من الخلف.

بعد الإرتطامين كانت الأنابيب قد ملأت الطريق وطارت إحداهما بواقع رد الفعل والصدمة فيزيائيا في إتجاهها لتدخل إلى الأتوبيس عبر الزجاج المكسور من واقع الصدمة وجها لوجه مع الميكروباص وتنفجر الأنبوبة لتحرق كل من كان بداخل الأتوبيس.

كان موتور الأتوبيس الأمامي قد أفتك بكل من كان بالميكروباص من الأمام.

كذلك الحال بالنسبة إلى موتور العربة النقل الذي أفتك أيضا الموتور الحديدى ذو مروحة التبريد الحديدية من طراز (نصر) على كل من كان يقطن بالكراسي الأخيرة وقبل الأخيرة في الميكروباص.

لم يكتفي القدر بذلك بل كانت الفاجعة التي قضت على كل من كان ما يزال حيا داخل الميكروباص ..... فمن شدة الإرتطام والسرعة معا كان المقص (الشىء الحديدي الذي يربط العربة النقل بمقطورتها) قد إنكسر ليجعل المقطورة تنقلب إلى الأعلى ولا تجد مكانا تهبط به إلا مكان واحد إلا وهو الميكروباص ليصبح المنظر كالتالي:

الأتوبيس والعربة النقل مشتعلان ويتوسطهما الميكروباص ومن فوقه المقطورة وبعض الأنابيب الفارغة التي أدت إلى كسر سقف الميكروباص وإقالة كل من كان لا يزال حيا من الدنيا ليقابل رب الأرباب وملك الملوك يسوع.

أتت الشرطة على ذوي الإنفجار الذى حدث نتيجة إشتعال الأتوبيس في حدود الساعة 5.45 مساء وتم غلق الطريق وإطفاء الحريق وتم إنتشال الجثث ... وهنا أود أن أقول لكم شيئا بخصوص المعجزة الكبيرة التي يجب أن تعرفوها:-

إستطاع الرائد/ هانى شوقي شاكر من مديرية أمن الجيزة إخماد الحريق هو ومن معه من قوات وتم إنتشال الجثث وكانت قد إحترقت أغلبها والباقي إنقطع إلى أكثر من جزء إلا جثة واحدة كانت تسكن منتصف الميكروباص إلا وهي جثة الإبن الأكبر المتمرد على الله وعلى مشيئته وإختباراته .. ، فبعد إنتشال الشرطة لجثة هذا الإبن الأكبر كان الرائد/ هاني يعتقد بأنه ميت فقام بوضع الجثة داخل الصندوق الخلفي لسيارة الشرطة وقام بالذهاب إلى الأماكن التالية:

مستشفى العياط لكتابة التقرير الجنائي اللازم لتسليم الجثة فوجد أن الأطباء بالإستراحة وسوف يعودون للعمل ليلا.

قسم شرطة العياط ليقوم بتسليم الجثة بالقسم فوجد الضباط هناك يرفضون ذلك مدعين أن القسم غير مسؤول عن حوادث الطرق وأنه يجب عليه أن يتوجه إلى قسم شرطة مصر القديمة لتسليم الجثة التى أصبحت في عهدته بناء على قرار ج عياط 98652 / 2002 - عقيد محمد كمال - رائد هانى شوقى شاكر أمن الجيزة.

توجه بالفعل الرائد إلى قسم شرطة مصر القديمة ليجد نفسه مضطرا إلى إنتظار المأمور إلى أن أتى المأمور في وقت تأخرا جدا حيث كانت الساعة تقارب الـ 9.45 مساء .. ولكنه لم يستلم الجثة بدون تقرير طبي مفصل عن سبب الوفاة .. وأمر الرائد/ هاني بالتوجه إلى مستشفى العياط مرة أخرى لوضع تقرير عن سبب الوفاة بدخول الجثة إلى المشرحة والكشف الطبي عليها بعد تشريحها.

وبالفعل عاد الرائد من جديد إلى مستشفى العياط بالجثة لتنفيذ الأوامر الصادرة إليه وكانت الساعة قد قاربت الـ 12.50 ليلا ... وهنا يجب أن نتوقف لحظات بسيطة لنرى أكبر صدمة بحياة ظابط همام وكفء مثل الرائد/ هانى شوقى شاكر فى منصبه عندما ذهب إلى مسشفى العياط ليجد ماكان القدر يخفيه عنه طوال الساعات المريرة الماضية التي مر بها هذا الظابط ... فكانت هذه المفاجأة التاي لم تخطر على البال:

يصل الرائد/ هانى ومعه الجثة إلى المستشفى ويطلب من الأطباء دخول الجثة إلى المشرحة للكشف على المتوفي لتحديد سبب الوفاة ...... ويدخل الأطباء ويجتمعوا للكشف على الضحية ويخرجون إلى الرائد/ هاني ليبلغوه بأكبر صدمة قابلته في حياته إلا وهي أن الجثة مش جثة ميت !!!!! ... فتابعوا معي أيها الأحباء هذه التفاصيل:

الرائد/ هانى: خير يا جماعة ايه الأخبار معاكوا .. التقرير خلص ولا لسة؟
الأطباء بمستشفى العياط: التقرير إنكتب فعلا يافندم وهو كالاتى:

1- كسر حاد بالغ العمق بالجبهة بمنطقة الرأس بالجمجمة من البداية وإلى المخ
2- شرخ كامل بقاع الجمجمة بطول الرأس
3- تهتك فروة الرأس بالربع الأيمن بمقدمة الفروة
4- ضيق حاد بالرئتين وضيق حاد بالتنفس
5- هبوط حاد في الدورة الدموية ناتج عن قلة الأوكسجين بالجسم
6- ارتجاج حاد فى المخ مع جفاف المادة الحافظة لدرجة حرارته
7- ضعف بعضلة القلب وفقدان الإتصال بين القلب والمخ
8- فقدان كمية كبيرة من الدم بالجسم إلى أقل من الربع نظرا للنزيف الخارجي مع قلة المياه بالجسم
9- ضعف عام بل وحاد وهبوط فى ضربات القلب إلى درجة الخطورة وأكثر منها
10- وجود اكثر من 11 إصابة على سطح المخ والموشك على الإنفجار (الموت الوشيك "المنتظر")

بس فيه حاجة صغيرة خالص يا فندم الجثة إللي سياداك بتحكى عليها دى وفيها كل ده مش جثة ميت ، والإنسان إللي جوه ده واللي سيادتك بتقول عليه جثة ومعاك أوامر بتشريحها مش ميت ولا حاجة ده عايش وفى النفس وسيادتك دلوقتى هاتستلم التقرير بتاعه ولازم تروح حالا بيه على مستشفى جامعة القاهرة (القصر العيني) .. وعلى فكرة إحنا عارفين إن الكلام إللي إحنا بنقوله ده جنون بس برده فى نفس الوقت ده واقع ولازم نعترف بيه كلنا ........ الانسان ده مش ميت ولا حاجة ده عايش بس هو برده فى حكم الميت علشان بس حضرتك تبقى عامل حسابك ؛ الإنسان ده بيموت حاليا بس موت بالبطىء من غير ما يشعر بأي شيء وهذا من نعمة ربنا عليه بالرغم من كل إللي فيه ده ، وهو مش بيتألم لأنه فى غيبوبة من تأثير الصدمة.
إتجه فعلا الرائد/ هاني بالتقرير الطبي ومعاه الجثة بس رفض من القوة إللي معاه إنها تحطها فى الصندوق وقال إن ده لازم يكون جنبي من قدام وأنا خايف من غضبه عليا ومتستغربوش انه بيقول دة لأن حياة االظابط أيضا معرضة لأي شىء ... بس إللي شافه النهاردة مع هذه الجثة يخليه يقول كدة وأكتر من كدة كمان ... وأثناء تلك الفترة من مستشفى العياط وإلى القصر العينى كانت التساؤولات تحوم بداخل عقل الظابط الهمام كالتالي:

من هذا الشخص العجيب؟
من هو صاحب مثل تلك القدرة التي جعلته يستطيع العيش إلى الآن وهو في تلك الحالة وحفظته من الموت؟
ما هو المصير المحتوم الذي ينتظر هذا الشاب ؟؟ .. هل هو الموت مثلما يقول الأطباء أم أن هذا الشاب سيكون له رد آخر على هذا الكلام؟؟؟
هل سيستطيع أطباء القصر العيني أن يصلحوا كل ما بذلك الجسد من كل ما بالتقرير الطبي من أعراض أو حقائق يحملها بداخله؟
كيف يكون بكل ذلك ويعيش إلى الآن وبدون أدنى إسعافات أولية من بداية الحادثة وحتى الآن .. والساعة أوشكت على الإقتراب من الثانية بعد منتصف الليل؟

وصلت بالفعل سيارة البوليس إلى مستشفى القصر العينى وقام الرائد/ هانى بتسليم الضحية إلى قسم الإستقبال ليقوموا بإجراء اللازم ، ورفض الضابط أن يذهب إلى المنزل بل أرسل قواته إلى المركز وفضل هو البقاء بجانب المريض ليرى ما سيحدث أو بمعنى أدق على حد قوله فقد كان ينتظر نتيجة هذا الحوار الدامى بينه وبين نفسه فقد كان يريد أن يعرف هل سيعيش هذا الشاب أم سيكون الموت مسواه الأخير؟ .. وبالفعل أصدر الأطباء بالمستشفى أمرهم بإجراء آشعة مقطعية حالا على المخ ومنطقة الجمجمة ثم آشعة على القلب ليروا ما هى إمكانية إجراء العمليات بالجسم فى ذلك الوقت ... ولكن المفاجأت تتوالى من جديد:

تنقطع الكهرباء عن القصر العيني وتعود فجأة بعد ذلك من جديد ولكن التيار الكهربى الجديد كان مرتفع فسبب أعطالا بأجهزة الآشعة ومن ثم لم يتم إجراء آشعات.

تم الإتصال بالأستاذ الدكتور/ عبد المنعم أبو المكارم ليقوم بإجراء العملية بواقع الخبرة بدون أى آشعة فلم يقبل الحضور لأنه كان بالمطار فى إنتظار الوفد الألمانى الطبي القادم إلى القاهرة.

عند محاولة نقل دم إلى جسد الحالة لم يجد الأطباء أي مكان واضح يقبل أن ينقل الدم إلى الجسم من خلاله ليصيح الأطباء من جديد (ده موته أحسن).

فى وسط كل ذلك كانت صيحات ضحك الرائد/ هاني تعلو المكان بأكمله صائحا (يا جماعة فيه إيه ده مش جديد والله على الشاب ده ... إللي بيعملوا فيكم ده عمله فيا النهاردة إللي عمرى ما شفته ولا حشوفه فى حياتى - محدش ليه دعوة بيه علشان ده مش بعيد يكون سامعكم دلوقتي ويقوم بعد كده لوحده ويقول لي تعال روحني للبيت علشان الدكاتره دول وحشين ومش عاجبني أنا هبقى أروح لأى دكتور تاني مع نفسى) ...

وافق أحد الدكاتره فجأة على إجراء العملية للمريض وقد كان مازال طالبا بالماجستير بالقصر العيني ولم يستطع أحد أن يمنعه لأن الكل إعتبر الحالة متوفية متوفية فما الداعى لمنع هذا الدكتور من أن يتدرب على الحالة لتكون أول عملية يقوم بإجرائها فى حياته .. وقد وافق الرائد/ هانى على ذلك وهو بيضحك ويقول (ضربوا الأعور على عينه .. هو هايعمل إيه أكتر من إللي فيها واهو عايش بعينه) شوف شغلك يا دكتور ....

دخل الدكتور/ أحمد إلى غرفة العمليات حوالى الساعة 3.45 فجرا وليس معه أي طبيب لأن الجميع رفض تحمل المسؤولية والدخول إلى عملية أمرها منتهي بالموت لا محال .. ، وخرج من غرفة العمليات الدكتور/ أحمد في حوالي الساعة 10.00 صباحا يوم الجمعة الموافق 4 / 10 / 2002 وهو يبتسم إلى الرائد/ هانى ويقول مع إنه ورانىالويل جوة بس اهو أنا عملت إللي عليا والباقى على ربنا وهو يعمل إللي فيه الخير .... المريض لسه فيه النفس يا فندم بس لسه الغيبوبة مستمرة وإحتمال كبير جدا يموت اثناء الغيبوبة دي ..

الرائد/ هانى: طيب هى العملية نجحت ولا لأ يا دكتور .. فرد الدكتور/ أحمد: والله يا فندم أنا مش قادر أحدد أى حاجة لأن فيه حاجات غريبة بتحصل جوه أنا مش فاهمها لغاية دلوقتي وفيه ناس غريبة أنا شفتها وأول مرة أشوفها هنا فى القصر العيني كله أساسا وبصراحة أنا برده بقيت زيك مش فاهم أى حاجة ... بس هو فيه حاجة غريبة لازم نعترف بيها إحنا الإتنين إن الانسان ده فيه حاجة غريبة جدا بتحصل معاه ...

الرائد/ هانى: طيب كان بيقول إيه وهو بيخطرف جوه
الدكتور/ أحمد: والله العظيم انا مش عارف بس هو كان زي ما يكون بيتكلم مع شخص وبيردوا على بعض وكان الشخص ده فى الغرفة وهو إللي بيعمل العملية مش أنا ؟؟ ... !!!بعد مرور أسبوعين من إجراء العملية لهذا الشاب كانت أعظم المفاجآت التاي حدثت ، بل ونستطيع القول بأنها كانت سر حدوث كل ما سبق وهو ينكشف للرائد/ هانى وللمريض نفسه فقد كانت المرة الأولى التي إستطاع فيها هذا الشاب أن يخرج من الغيبوبة ويتحرك بمفرده خارجا من الغرفة المعزولة التي وضع فيها ليجد ظابط شرطة وشاب صغير فى مثل سنه ومعهم طبيبا كبير فى الجسم يجلسون بالخارج ويقفون مزهولين مما يروا ولكنها الحقيقة فقد نجحت العملية وها هو المريض يقف أمام الجميع وبدون أى مساعدة ويتسائل أين هو الآن ومن هم هؤلاء الثلاث اشخاص ؟؟؟

جلس الجميع يحكوا له ما حدث بالتفصيل وهو يبتسم ويقول كل ذلك حدث ... ولكن الدكتور/ أحمد كان يحمل شيئا بداخله ولا يستطيع أن يحمله وحده فقد طلب من الجميع أن يخرجوا خارجا لأنه يريد التحدث مع المريض على إنفراد تام ، وبالفعل كان له ذلك .. وكان الإعتراف الذى أذهل الشاب نفسه لدرجة كبيرة جعلته يتمنى أن يموت.

الدكتور/ أحمد: بصراحة يا حبيبى وكده على بلاطه مش أنا إللي عملت العملية ليك .. كان فيه واحد غريب أنا أول مرة أشوفه فى القصر العيني كله أو فى كلية الطب بجامعة القاهرة .. وهو إللي عملك العملية مش أنا .. وبصراحة وعلى فكره هو تقريبا الشخص إللي فى الصورة دي إللي جنبك وأنا مش عارف إنت جيبتها منين بصراحة لأن ما فيش حد بيدخل عليك هنا غيري وإنت مكانش معاك أى شىء لأن كل حاجتك فى الأمانات بمركز الشرطة بس هو إللي فى الصورة دي وهو إللي عملك العملية ..... أنا بعترف بده وأنا بصراحة مش مؤمن بدينك ولا حتى باى انواع الشفاعات إللي فى ديني .

المريض الشاب: أولا يا دكتور أنا مش فاهم منك أي حاجة بس عموما أنا كمان مش مؤمن بدينك ولا برسولك بصراحة لأنه مش مذكور فى الإنجيل بس هي الظروف إللي جمعت ما بينا دلوقتى ... وإللي إنت متعرفوش إن إللي في الصورة دي ده مش شفيعى وبس ، ده حبيبي إللي مش بيسيبني أبدا ودايما جنبي مع إنى في الفترة إللي فاتت كنت مزعله هو وأصحابه وملكهم كلهم كتير قوى منى وده مجرد عتاب منه ليا وعلشان كدة أنا مش عارف أوريله وشي إزاي دلوقتي ولا أكلمه زي زمان إزاى بس يا ربي ... وعلى العموم ألف شكر يا دكتور إنك تعبت معايا وقلتلي حاجة زى دي.

وبعديها دخل الشاب ده تاني فى غيبوبة ومافاقش غير لما والدته دخلت عليه بعد ما أهله عرفوا إللي حصله ... لأن الجميع كان بيعتقد إنه فى المنيا بيدرس أو بيحضر السكاشن بتاعته فى الكلية مع أصحابه ومحدش كان يعرف إن كل ده بيحصل معاه ويمكن لغاية دلوقتي كمان مفيش حد بيصدقه لما بيحكي حاجة زى دي بس هو مفيش في إيده يعمل أى حاجة بس كل إللي يعرفه إنه مش محتاج أى حد يصدقه لأنه بيعتبر ده شىء بينه وبين صاحبه وحبيبه مارجرجس.فى حاجات مهمة لازم تاخدوا بالكم منها:

الحادثة كانت الساعة 5.30 مساء يوم الخميس الموافق 3 / 10 / 2002 والعملية إتعملت فجر يوم الجمعة الموافق 4 / 10 / 2002 الساعة 3.45 فجرا ، ومابين الساعتين دول كان حوالى 10.15 ساعات كان هذا الشاب مقضيها بدون أى إسعافات أولية أو أدنى مجهود طبي لإنقاذه ، وكان بيتعامل على أساس إنه ميت مش حى.

العملية إتعملت بدون أي تحاليل أو أي آشعة.

الشاب ده لغاية اليوم بيعيش بدون أي نقل دم لأنه بعد ما فاق رفض أن يتنقل له دم علشان عمل ربنا يكمل معاه بدون أي تدخل بشري على الإطلاق وده في حد ذاته معجزة علشان فيه حاجتين:

مفيش إنسان يعيش بكمية دم أقل من الربع وهو خارج من حادثة زي دي ويعيش على أساس إن جسمه بيجدد الدم لوحده.

لما النور إنقطع في مستشفى القصر العينى كانت ثلاجات الدم بدأت أغلبيتها تفسد بس الأطباء عملوا إللي عليهم ولحقوا إللي قدروا عليه ... والمفاجأة الجديدة إن فصيلةالدم بتاعة الشاب ده فسدت كلها ويوجد بالمستشفى 24 حالة زيها ماتت نتيجة نقل دم فاسد .. وكان المفروض الشاب ده يكون الحالة رقم 25 بس طبعا مش مارجرجس إللي ربنا يسمح إن عمله يفشل فى الآخر علشان غلطات بشرية حمقاء إحنا بنغلطها فى شغلنا كل يوم.

الإثباتات المادية إللي ربنا إدهالي علشان أثبت لضعيفي الإيمان كل كلمة حصلت معايا في المعجزة دي لأنه بمنتهى البساطة الشاب إللي أنا حكيت حكايته ده هو أنا ومش أي حد تاني (مينا ماهر حنا - المنيا - القاهرة - 21 سنة - ليسانس آداب إنجليزى - كورسات كمبيوتر بالمنار الأمريكية فرع الجامعة الامريكية - كورسات مبادىء روسي) مهندس انترنت وكمبيوتر ومدير مسؤول سابقا بشركة شات روم للإنترنت وتعليم الكمبيوتر والخدمات العلمية:-

الحادثة موجودة فى جريدة (الأهرام + الأخبار + الجمهورية) عدد الجمعة بتاريخ 4/أكتوبر/2002م.
الحادثة مازالت تحت حكم القضاء الجنائي إلى الآن بمحكمة العياط الجنائية بالقضية رقم 98652 لسنة 2002 قرار قسم شرطة العياط ج تحت عهدة الرائد/ هانى شوقى شاكر.
الإسم بتاعي متسجل فى القصر العيني بدخول عمليات عاجلا بإسم مجهول عرفت شخصيته بعد مجىء أهلي لاستلامي بتاريخ دخول الجمعة 4 أكتوبر2002م فجرا إلى العمليات.
جميع التقارير الطبية موجودة بحوذتي ومن يرغب في الإطلاع عليها كل إللي عليه إنه يبعتلي أى رسالة يطلب فيها كده وأنا هسحب التقارير دي سكنر وهبعتهاله على الإميل بتاعه زي ما أنا بعت الرسالة دي بالضبط.

كل إللي عاوزكم تعملوه إن مفيش أى حد يغلط الغلطة بتاعتي دي ويعترض على أي تجربة من ربنا بل بالعكس إحنا كلنا لازم نرضى بنصيبنا ونشكر ربنا على أي حال وعلى أى حاجة يختبرنا بيها وكلنا ثقة إنه بيعمل كده معانا علشان بيحبنا وعاوز إيمانا يبقى على صخر مش على رمل.

ربنا معاكم كلكم ويوفقكم ويثبت صخرة إيمانكم
مينا ماهر حنا
مهندس إنترنت وكمبيوتر ومترجم سياحي
كنيسة مارجرجس

شكرا كثيرا على تعبكم في قراءة كل الكلام الكتير ده
بس أنا عملت إللي عليا وحكيت والباقى عليكم لتوصيل هذه الرسالة لغيره لنوال البركة
حقا اكسيوس . اكسيوس . اكسيوس باشويس ابؤوروا جورجيوس

توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 06:09 AM   #5
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل



دلوقتي بقي مفاجاة جميلة



فيلم الشهيد العظيم مارجرجس








الجزء الاول


الجزء الثانى
توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 06:11 AM   #6
بهاء يعقوب
عضو جديد
 
رقم العضوية : 5529
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 0
معدل التقييم : 0
بهاء يعقوب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

الموضوع منقول لقيمته الكبيره وشموليته لكل شئ عن مارجرجس فى اسبوع عيد استشهاده برجاء التثبيت
توقيع Sales
 
بهاء يعقوب غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 11:21 AM   #7
zo2lta
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية zo2lta
 
رقم العضوية : 51879
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 10,572
معدل التقييم : 10
zo2lta is on a distinguished road
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

ميرسى اوى بهاء على المجهود العظيم ده والاكثر من الرائع ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك ده ربنا معاك والفادى يرعاك وبركه الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى تكون معانا امين ميرسى اوى صلى من اجلى انا الضعيفة سلااااااام
توقيع Sales
 
توبك فضفاض وبيضوى والتاج دهبى على فضى
فرحتى سمايا وارضى ايه ده كله يا ام النور
ايه ده كله ده مش معقول
شفيعى وحبيب قلبى
zo2lta غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 01:27 PM   #8
elfady
خادم كرم الرب
 
الصورة الرمزية elfady
 
رقم العضوية : 14642
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الموقع: فى كف الهى
المشاركات: 11,169
معدل التقييم : 9
elfady is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

يارب سلام
شكرااااااااااا بهاء على المجهود الجميل جدااااااااااااااا
بركة شفاعة امير الشهداء مارجرجس الرومانى الكبادوكى تكون مع جميعنا امين
رجاء محبة من مشرف القسم تثبيت الموضوع
توقيع Sales
 
المسيح قام بالحقيقة قام
(الساكن فى ستر العلى فى ظل القدير يبيت)(مزمور 1:91)
JOSEPH FAWZY
elfady غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 26-04-2010, 02:20 PM   #9
يا عدرا يا امي
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية يا عدرا يا امي
 
رقم العضوية : 15147
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,801
معدل التقييم : 10
يا عدرا يا امي is on a distinguished road
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

ميرسييييييييييييي مجهود اكثر من رائع . صلاة القديس العظيم مار جرجس تكون معنا . اذكرني في صلاتك
يا عدرا يا امي غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
قديم 28-04-2010, 05:33 AM   #10
nmnma2009n
عضو جديد
 
رقم العضوية : 35191
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الموقع: فى حضن المسيح
المشاركات: 0
معدل التقييم : 11
nmnma2009n is on a distinguished road
افتراضي رد: كل شئ عن الشهيد العظيم مارجرجس موضوع متكامل

بركة صلواته تكون معانا آمين
شكراً بجد موضوع متكامل ورائع ربنا يباركك ويبارك خدمتك الجميلة

توقيع Sales
 
nmnma2009n غير متصل  
انشر الموضوع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مارجرجس, متكامل, موضوع, الشهيد, العظيم
كاتب الموضوع بهاء يعقوب مشاركات 11 المشاهدات 4094  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من معجزات الشهيد العظيم مارجرجس ماضى معجزات قديسين 5 29-06-2011 06:23 PM
منتدى كنيسه الشهيد العظيم مارجرجس looly دليل المواقع والمنتديات المسيحية 1 01-03-2010 05:08 PM
الشهيد العظيم مارجرجس الروماني marmar838 سير قديسين 5 15-04-2006 06:45 PM

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B0%D8%B1%D8%A7%D8%A1 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You
Add to Alesti RSS Reader
الساعة الآن 09:23 AM.

أقسام المنتديات

منتدى المسيحيات * أخبار الكنيسة * تاريخ الكنيسة * سير قديسين * معجزات قديسين * القسم الادارى * الاقتراحات والشكاوى * منوعات دينية * آية وحكاية * قصص منوعة * سؤال وجواب * المنتدى العام * المنتدى الفكاهى * مواضيع روحية متنوعة * صور القديسين * التسابيح * مناجاة * التماجيد * الترانيم * الحان * صور السيد المسيح * صور السيدة العذراء * اقوال الاباء * دراسات في الكتاب المقدس * تاملات في الكتاب المقدس * ايات من الكتاب المقدس * المواضيع الروحية * مقالات قداسة البابا شنودة * موبايلات * طقس * قضايا معاصرة * لاهوتيات * شبابيات * عظات * اجتمـــاعيـــات * قداسات * الخدمة * اعداد خدمة * خدمة ابتدائى * خدمة اعدادى * خدمة ثانوى * خدمة شباب وخريجين * الانترنت * التصميم * الصور * معلومات عامة * القسم الطبى * صورة وآية * صورة وتعليق * كتب مسيحية * كتب عامة * مسابقات * طلب صلاة * برامج مسيحية * الالعاب * الكمبيوتر والانترنت والموبايلات * مواقف * قسم الأطفال * قصص للأطفال * ترانيم اطفال * صور للتلوين * منتدى أم النور العذراء مريم * حياة ام النور * تأملات في حياة العذراء مريم * معجزات ام النور * مناقشات الاعضاء * قسم خاص بالخدام * القسم الرياضى * صور طريفة وغريبة * منتدى الأسرة المسيحية * الاسرة المسيحية السعيدة * هناكل ايه النهاردة * تثبيت الإيمان * منتدى اللغات * منوعات دينية * المطارنة والاساقفة والاباء المعاصرين * المأكولات الصيامية * مخطوطات الكتاب المقدس * قسم الشروحات * منوعات * منتدى الكنيسة * منتدى الكتاب المقدس * صلوات ومناجاة * قسم الكمبيوتر والانترنت * قسم مشجعى الزمالك * قسم مشجعى الاهلى * شخصيات كتابية * المكتبة المسيحية والعامة والقصص * الموسيقـــــــــــى * المنتديات الترفيهية * قسم المواضيع المكررة * لاهوت مقارن * سلة المحذوفات * منتدى اللاهوت الدفاعى * منتدى الشهداء والقديسين * منتدى الصور والملتيمديا المسيحية * وسائل الإيضاح * منتدى اللغة القبطية * دليل المواقع والمنتديات المسيحية * تطوير المواقع والمنتديات * منتدى الرهبنة * نسخ منتديات وهاكات * ثغرات المنتديات وطرق سدها وعلاجها * استايلات منتديات * سكربتات وواجهات مواقع * قسم السيارات * قسم الورشه * صور السيارات * السيارات الروشه * اجتماع أم النور * طلبات البرامج * منتدى خدمات السيدة العذراء * قسم طلبات الوظائف * قسم عرض وظائف خالية * قسم الاستشارات القانونية * منتدى قداسة البابا شنودة الثالث * عظات قداسة البابا شنودة الثالث * أقوال و تأملات لقداسة البابا شنودة الثالث * قصائد وترانيم لقداسة البابا وعن قداسته * حصريات واعلانات المنتدى * اعلانات المنتدى * مواهب اولاد العذارء * أخبار عامة * English Category * Faith Issues * Coptic Orthodox Church * Introductions * Personal Issues * Random Issues * Non-Orthodox Inquiries * Youth Corner * Hymns Discussion * أعلانات واحتياجات * اخبار الساحة * مهرجانات ومسابقات أم النور * حلول المسابقات والمهرجانات * منتدى التأمل * رحلات سياحية حول العالم * ++ مـــجــــلــــة النـــــــ أم ــــــــــور ++ * منتدى الافتقـــــــــــــــــــــــــــاد * فيديو كليب2 * طلبات الترانيم2 * ترانيم يوتيوب Youtube * ترانيم صوتية * فيديو كليب * طلبات ترانيم * افلام ومسلسلات * الاستفسارات عن المسيحية * مقالات صحفية عامة * أخبار الحوادث * القراءات اليومية * معجزات البابا شنودة *


سياسة الخصوصية Privacy Policy  

'';
Page generated in 1.60384 seconds with 13 queries